.
.
.
.
تكنولوجيا

ما الأسباب وراء أزمة الرقائق الإلكترونية؟

زيادة مفاجئة في الطلب على الرقائق الإلكترونية وسط أزمة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

تواجه الشركات المصنعة للسيارات وشركات التكنولوجيا العملاقة منذ أشهر أزمة سببها الصعوبات في التزود بأشباه الموصلات المعروفة بالـ Semiconductors والتي تشمل الرقائق التي تسمح للأجهزة الإلكترونية بالتقاط البيانات وتخزينها.

فقد أجبرت العديد من الشركات المصنعة للسيارات في العالم بما فيها "فورد" وجنرال موتورز إغلاق بعض مصانعها وتخفيض إنتاجها نتيجة أزمة إمدادات الرقائق الإلكترونية.

وتدخل هذه المكونات في صناعة العديد من الأجهزة التي نستخدمها يوميا، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر ومشغّلات ألعاب الفيديو والسيارات.

ولكن ما هي الأسباب وراء أزمة الرقائق الإلكترونية ولماذا لا يمكن تصنيع المزيد منها لتلبية الطلب؟

تتطلب هذه الصناعة استثمارات ضخمة بمليارات الدولارات، كما أنه يستغرق بناء مرافق تصنيع أشباه الموصلات سنوات عدة.

وتعتبر Intel و Samsung و TSMC من أكبر الشركات المصنعة للرقائق الإلكترونية، إذ تمتلك أكثر المصانع تقدما في هذا المجال بتكلفة تبلغ أكثر من 20 مليار دولار لبناء المصنع الواحد.

هذا وواجه مصنعو الرقائق الإلكترونية زيادة مفاجئة في الطلب لتجهيز المنتجات الإلكترونية وسط ارتفاع الطلب على أجهزة الكمبيوتر ومشغلات الألعاب الإلكترونية في ظل أزمة كورونا وما واكبها من عمل عن بعد وحجر منزلي.

إلا أن سوق أشباه الموصلات كانت بالأساس تحت الضغط بفعل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

حيث عملت الأخيرة على نيل المزيد من الاستقلالية في هذا المجال عبر إنشاء صندوق بنحو ثلاثين مليار دولار لدعم صناعة أشباه الموصلات.

فالصين أكبر مستورد ومستهلك لأشباه الموصلات في العالم، وعلى الرغم من ذلك فإنها لا تنتج سوى 16% من رقائق أشباه الموصلات، ما دفعها إلى التخطيط لإنتاج 70% من احتياجاتها من أشباه الموصلات بحلول عام 2025.