.
.
.
.
إيلون ماسك

سبيس إكس تطلق 52 قمرا صناعيا جديدا لـ ستارلينك

هبوط مثالي للصاروخ على الأرض على طائرة "بالطبع ما زلت أحبك"

نشر في: آخر تحديث:

أطلق صاروخ سبيس إكس يوم السبت 52 قمرا صناعيا آخر تابعاً لشركة ستارلينك إلى المدار بالإضافة إلى حمولتي نقل، قبل أن ينفذ هبوطا مثالياً في البحر.

كانت هذه هي الرحلة الثامنة لصاروخ فالكون 9، والتي نقلت أيضاً رواد فضاء ناسا، بوب بهنكن ودوغ هيرلي إلى محطة الفضاء الدولية، العام الماضي.

ويخطط الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس، إيلون ماسك في نهاية المطاف إلى امتلاك أكثر من 40 ألف قمر صناعي لنقل خدمة الإنترنت للمستخدمين على الأرض. ومن المقرر أن تعمل قبل منتصف عام 2027. وفي الوقت الحالي، تضم خدمة Starlink التجريبية حوالي 10000 عميل، وفقاً لما ذكره موقع " Business Insider"، واطلعت عليه "العربية.نت".

انطلق الصاروخ من مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال، في الساعة 6:56 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

وبعد حوالي تسع دقائق من الإقلاع، عادت المرحلة الأولى من الصاروخ إلى الأرض بعد مرحلة الانفصال وهبطت على متن طائرة بدون طيار تابعة لشركة سبيس إكس، تسمى "بالطبع ما زلت أحبك"، في المحيط الأطلسي.

ويطمح ماسك في عمله في ستارلينك إلى إنشاء خدمة إنترنت عبر الأقمار الصناعية عالية السرعة تمتد عبر العالم وتوفر الاتصال بالمجتمعات الريفية والمحرومة.

كان اختبار ستارلينك التجريبي العام، المعروف باسم "أفضل من لاشيء" "Better Than Nothing Beta"، شائعاً لدى أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية في شمال الولايات المتحدة، حيث تم طرحه لأول مرة.

كما تجري الشركة مناقشات مع المسؤولين البريطانيين حول توسيع Starlink إلى المناطق الريفية، كجزء من خطة البلاد "Project Gigabit" البالغة 6.9 مليار دولار.