.
.
.
.
لقاح كورونا

رقم قياسي.. الصين تقوم بتلقيح 14 مليون شخص ضد كورونا يومياً

تهدف إلى تقديم 560 مليون جرعة مع نهاية يونيو

نشر في: آخر تحديث:

تقوم الصين بتلقيح ما يقرب من 14 مليون شخص يوميًا، وهو رقم قياسي مع تزايد المخاوف وسط تفشي فيروس Covid-19.

يأتي تكثيف حملة التطعيم بعد أيام فقط من اكتشاف الصين أول مجموعة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا منذ شهور، مع عدد قليل من الحالات في مقاطعة آنهوي الشرقية ومنطقة لياونينغ الشمالية الشرقية.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، مواطنين يندفعون للحصول على جرعات اللقاح في طوابير طويلة بمواقع التلقيح، على الرغم من هطول الأمطار الغزيرة.

تكافح العديد من دول آسيا، بما في ذلك الصين، لمكافحة العزوف عن تلقي اللقاحات، حيث يشعر بعض المواطنين بالرضا بسبب النجاح المبكر في احتواء الفيروس، بينما لا يثق آخرون ببساطة في سلامة أو فعالية اللقاحات المتاحة.

ومع ذلك، فإن حالات التفشي الأخيرة في بلدان مثل سنغافورة وتايوان تختبر هذا التردد، مع فرض تدابير إغلاق أكثر صرامة، مما يزيد من التركيز على فهم أن التطعيم يمكن أن يساعد في وقف تفشي الوباء الخطير.

تظهر الأرقام الصادرة عن لجنة الصحة الوطنية في الصين، أنه تم إعطاء 13.7 مليون لقاح يوم الجمعة، ما يعني أن البلاد الآن أقرب إلى هدفها المتمثل في تطعيم 40% من سكانها، أو على الأقل تقديم 560 مليون جرعة مع نهاية يونيو، وفقاً لـ"بلومبرغ".

طوابير لأخذ اللقاح في الصين
طوابير لأخذ اللقاح في الصين

وحتى يوم الأحد، تم إعطاء حوالي 393 مليون جرعة، منها 210 ملايين خلال الشهر الماضي فقط، في علامة على تسارع وتيرة التطعيم، بحسب البيانات الرسمية.

وباتت عبارات مثل: "لا تتردد، احصل على اللقاح"، شعار وكالة أنباء شينخوا، إذ تقول وكالة الإعلام الحكومية على حسابها الرسمي في WeChat: "حقيقة عدم تلقي المصابين الجدد للقاح هي بلا شك دعوة للاستيقاظ لبناء حاجز للتحصين.. التطعيم ليس خيارًا ولكنه ضروري".

قال رئيس المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، جورج فو جاو، في مقابلة أجريت معه أخيراً ، إنه من المقدر أن يكون لدى الصين ما بين 900 مليون ومليار شخص مطعم بحلول العام المقبل، حيث من المتوقع وصول البلاد إلى مناعة القطيع.

يسارع سكان مدينة خفي، عاصمة مقاطعة آنهوي، للحصول على اللقاح بعد الإبلاغ عن أولى الحالات الجديدة الأسبوع الماضي. وذكرت وكالة "شينخوا" أن المدينة قدمت 360 ألف جرعة يوم الجمعة، وهو أكبر عدد في يوم واحد لمركز يقطنه 10 ملايين شخص.

وطبقت الصين بعضًا من أقسى الأساليب الوقائية في العالم، من حيث وضع مناطق بأكملها في حالة إغلاق وإخضاع الأشخاص للحجر الصحي، حتى عندما يتم اكتشاف حالات في خانة واحدة فقط.

وبسبب التفشي الأخير للوباء، تم إيقاف المدارس في مدينة ينغكو الساحلية الشمالية في لياونينغ، بينما يُمنع الناس من مغادرة مجمعهم السكني في مناطق معينة من أنهوي.