.
.
.
.
اقتصاد

هذه مكافآت الشركات للحفاظ على موظفيها الأكثر جدارة

تحمل هذه المكافآت في بعض الأحيان شروطا مثل البقاء

نشر في: آخر تحديث:

لم يحمل أي عام ضغوطاً بالنسبة لكثيرين في سوق العمل حول العالم، في ساعات العمل أكثر من العام 2020، مع انتشار سياسة العمل من المنزل.

ومع اقتراب صيف العام الجاري، وصل الإرهاق لدى العديد من الفئات العاملة، لا سيما لدى صغار الموظفين، مستويات غير مسبوقة، ما دفع بالشركات الكبرى للتفكير خارج الصندوق للاحتفاظ بالموظفين الأكثر جدارة.

إذا كنت موظفا مبتدئا في كبرى شركات المحاماة العالمية أو في بعض المصارف العملاقة، فقد تكون من الأوفر حظا في سوق العمل هذه الأيام، وسط موجة من المكافآت السخية والهدايا الفاخرة التي تحاول فيها هذه الشركات إغراق موظفيها الذين أرهقتهم ساعات العمل الطويلة وأضجرهم العمل من المنزل في 2020 مع انتشار جائحة كوفيد -19.

المكافآت السخية للاحتفاظ بالموظفين المعروفة بـ GOLDEN HANDCUFF أو الأصفاد الذهبية، تراوحت بين 12 ألف دولار و64 ألف دولار لصغار الموظفين لدى مكاتب المحاماة المرموقة في الولايات المتحدة مثل Davis Polk & Wardwell وSimpson Thacher & Bartlett وLatham & Watkins و Goodwin Procterبحسب تحقيق لصفيحة FT.

وتحمل هذه المكافآت في بعض الأحيان شروطا مثل البقاء مع الشركة لمدة عام إضافي على الأقل.

المصارف الاستثمارية هي الأخرى توجهت لتقديم هدايا سخية لإرضاء موظفيها من بينها دراجات Peloton ومنتجات آبل وجولات تسوّق مثل بنك Jefferies.

في حين تعهد دويتشه بنك بمنح صغار الموظفين مكافأة 20 ألف دولار.

المكافآت هذه تأتي بعد فقدان عدد من الشركات لموظفيها بسبب الإرهاق وساعات العمل الطويلة وسط جائحة كورونا بعد أن زاد الطلب على خدمات مكاتب المحاماة والمصارف الاستثمارية بسبب تزايد عمليات إعادة الهيكلة وعقد الصفقات لا سيما صفقات الملكية الخاصة والشركات لأغراض خاصة.

هذه التوجهات أدت إلى تسجيل هذه الشركات إيرادات استثنائية فعلى سبيل المثال مكتب المحاماة Latham & Watkins حقق إيرادات عالمية بـ4.3 مليار دولار العام الماضي وهو رقم قياسي لمكتب محاماة أميركي بحسب ما ذكرته فاينانشال تايمز.

فهل كانت الشركة التي تعمل فيها من بين تلك التي استفادت من تداعيات جائحة كورونا؟.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة