.
.
.
.
اقتصاد

هل تذهب موجة التصحيح بالعملات الرقمية إلى السلع والأسهم؟

المستثمر لا يقتنع بأن نسبة التضخم الحالية مؤقتة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية، طارق الرفاعي، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن الارتفاع الحاد والقياسي في مؤشر مديري المشتريات الصناعي بأميركا وأوروبا، دليل على التعافي والنمو السريع في القطاع، رغم أنه يعاني من اختناقات في سلاسل التوريد مما يؤدي إلى مخاوف بشأن ربحية القطاع ونموه في الأشهر المقبلة.

وعن تراجع العملات الرقمية قال طارق الرفاعي، إن المخاطر والتصحيح دائماً ما تبدأ في الأسواق ذات المخاطر الأعلى، واليوم يوجد تصحيح قوي في العملات الرقمية، تلاه تصحيح في أسهم التكنولوجيا، ويتوقع حدوث تصحيح شامل في أسواق السلع تبدأ في الأسواق ذات المخاطر الأعلى ثم تذهب للسلع ذات المخاطر الأقل، وذلك في الأسابيع القادمة.

بشأن ارتفاع معدل التضخم بأميركا وأوروبا، ذكر طارق الرفاعي، أن المخاوف بشأن التضخم ترجع إلى إلى حدة ارتفاعه بالولايات المتحدة وأوروبا، وهو ما أدى إلى مخاوف لدى المستثمرين بسبب حدة الارتفاع في القطاع الصناعي وزيادة أسعار السلع الصناعية بشدة وأدى ذلك إلى زيادة معدل التضخم إلى معدلات لم تشاهد منذ عدة سنوات.

وأوضح الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية، أنه رغم أن ارتفاع التضخم طبيعي لكنه اليوم سجل ارتفاعاً حاداً، وبينما يتدخل البنك الفيدرالي الأميركي لتهدئة الأسواق، فإن المستثمر لا يقتنع بأن نسبة التضخم الحالية مؤقتة.

وأشار الرفاعي، إلى أن أي تغيير في السياسة النقدية الأميركية لا بد أن تنظر إلى سوق السندات، وبينما لا تعرف المخاطر على السندات فهناك مخاوف من ناحية الأسهم، وأسواق السندات مستقرة حالياً والسياسة النقدية مستمرة على حالها.