.
.
.
.
طيران

الاستثمارات الجديدة بالمطارات.. تقلل الاتصال الشخصي وتخفض الازدحام

تستهدفُ 64% من المطاراتِ إطلاقَ بواباتِ المغادرةِ الذاتية

نشر في: آخر تحديث:

أصبحت تقنيات الحد من الاتصالِ الشخصي وخفضِ الازدحام محورَ الاستثمارِ في المطاراتِ.

ويعرض العديد من مزودي خدمات الملاحة الجوية تقنيات ذكية ضمن معرضِ المطاراتِ الذي يعقد في دبي خلال الأسبوع الحالي.

وفرضت جائحةِ كوفيد-19 واقعاً جديداً، وأصبحت تقنيات الحد من الاتصالِ الشخصي وخفضِ الازدحام محورَ الاستثمارِ، إذ تستهدفُ 64% من المطاراتِ إطلاقَ بواباتِ المغادرةِ الذاتية.

وقال تيم واكر نائب الرئيس لتطوير الأعمال في داناتا: "هذا العام الوضع مستقر دون تغيير إلى حد ما، لكننا متفائلون بالفترة المقبلة ..نرى أن النمو سيعود مع انتشار برامج اللقاح حول العالم. وسنرى عودة العملاء إلى المنطقة".

وأوضح محمد محمد المدير العام في سيمنز الشرق الأوسط "الشركات والمطارات ستكون في غاية الضرورة للحلول الجديدة أكثر من أي وقت مضى. الكل مقتنع أن الأمور سترجع لكن بظروف متغيرة سيكون فيها المرحلة الرقمية تلعب دورا كبيرا أكثر من أي وقت مضى".

وبحسبِ المنظمةِ الدوليةِ للطيرانِ المدني انخفضَ السفرُ الجويُ بنسبةِ 60% ووصلت خسائرُ قطاعِ شركاتِ الطيران إلى 370 مليار دولار فيما خسرت المطاراتُ 115 مليار دولار. ووصلت خسائرُ مزودي خدماتِ الملاحةِ الجوية إلى 13 مليار دولار خلال العام 2020.

يقول ديفيد شومر، نائب رئيس قسم الأمن المدني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة ساب "إن الطريقة التي يتم التعامل معها مع المطارات تغيرت لدرجة أن المطارات لم يعد لها مدخول مثل الوقت السابق ولذلك لا يستطيعون الدفع على سيستم جديد.. أخذنا فترة استراحة كورونا لنفكر بطرق غير تقليدية لنضع سيستم في المطارات ليستطيع تمشية شغله بتوفير أكثر".

وفقاً لدراسةٍ أجرتها ريلكس لتحليل البيانات، من المتوقع أن تصلَ قيمةُ السوقِ العالميةِ للمطاراتِ الذكية إلى نحوِ 26 مليار دولار بحلولِ عامِ 2025 فيما قد تصل قيمةُ السوقِ العالمية لخدماتِ المطاراتِ إلى نحوِ 233 مليار دولار عامَ 2027.