.
.
.
.
عملات

رغم ارتفاعه لأعلى مستوياته.. المركزي الصيني أكثر تسامحاً مع صعود اليوان

محللون: اليوان القوي يحقق مستهدفات الصين في استيراد سلع رخيصة

نشر في: آخر تحديث:

تسارعت وتيرة ارتفاع اليوان يوم الخميس، حيث صعدت العملة الصينية إلى أعلى مستوى لها منذ مارس 2016 مقابل سلة من عملات الشركاء التجاريين.

وارتفع اليوان بنسبة 0.22% مقابل سلة من 24 عملة إلى 97.9819 نقطة، متجاوزاً ذروته السابقة من 2018، وفقاً لبيانات جمعتها بلومبرغ، واطلعت عليها "العربية.نت"، كما بلغ سعر اليوان مقابل الدولار 6.3775 مرتفعاً 0.2%.

من جانبها، قالت صحيفة سيكيوريتيز تايمز في صفحتها الأولى يوم الخميس، إن البنك المركزي خرج من التدخلات المنتظمة في سعر الصرف وهو أكثر تسامحا مع تقلبات العملة، في إشارة إلى عدم محاولة بنك الشعب الصيني كبح جماح اليوان.

وبينما تجذب المكاسب التدفقات الداخلة إلى أسواق الأسهم والسندات في البلاد، مما يزيد من مخاطر حدوث فقاعات للأصول، فإن قوة اليوان ستقلل من تأثير ارتفاع أسعار السلع المستوردة. ومما زاد التفاؤل يوم الخميس كانت أول محادثة رسمية بين بكين ورئيس التجارة في إدارة بايدن.

وقال كبير محللي الأسواق الناشئة في كريدي أجريكول، إيدي تشيونغ: "الصين على الأقل حتى الآن ليست مهتمة للغاية بالارتفاع، لأنها تحاول تعزيز الطلب المحلي لمساعدة النمو والتعامل مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية العالمية. "اليوان القوي يساعد بكين على تحقيق هذه الأهداف.

وارتفع اليوان هذا العام مقابل جميع العملات الرئيسية الـ 31. حيث تراجع الين بنسبة 8% تقريباً مقابل اليوان، في حين تراجع وون كوريا الجنوبية بنحو 5% والدولار 2.3%.

يأتي ذلك، بعدما قامت الصين في يناير بتعديل أوزان العملات في سلة العملات، مما قلل من تأثير الدولار. السلة هي واحدة من عدد من العوامل التي تساعد في تحديد المعدل المرجعي اليومي لليوان.