.
.
.
.
الفضاء

بعد الصاروخ التائه.. الصين تكمل جزءاً رئيسياً في محطتها الفضائية

الصاروخ الجديد يمهد الطريق لإرسال رواد فضاء صينيين للمحطة

نشر في: آخر تحديث:

أكملت الصين جزءاً رئيسياً آخر من محطتها الفضائية الخاصة، وهي الأحدث في سلسلة مشاريع طموحة خارج كوكب الأرض من ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وانطلق صاروخ لونج مارش 7 الذي كان يحمل مركبة الشحن الفضائية تيانتشو-2 في الساعة 8:55 مساءً. بالتوقيت المحلي يوم السبت من موقع الإطلاق Wenchang، وفقا لوكالة الفضاء الصينية.

وفي الساعات الأولى من صباح الأحد، رست Tianzhou-2 مع الوحدة الأساسية لمحطة الفضاء التي تسمى تيانهي Tianhe، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وستتكون محطة الفضاء الصينية من ثلاث وحدات تشمل: تيانهي "النواة"، ومركبة الشحن الفضائية مثل Tianzhou-2 والمختبرات. كما ستقوم الصين بتنفيذ 11 مهمة هذا العام والعام المقبل لاستكمال بناء المحطة الفضائية، وجلب رواد الفضاء والإمدادات أيضاً، حيث من المتوقع أن تدخل المحطة الفضائية حيز التشغيل في عام 2022.

مهد إرساء Tianzhou-2 الطريق أمام الصين لإطلاق رواد فضاء إلى المحطة الفضائية. حملت مركبة الشحن الفضائية إمدادات رواد الفضاء بما في ذلك بدلات الفضاء والطعام. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن لحم الخنزير ودجاج الكونغ باو من بين المواد الغذائية التي يتم نقلها إلى الفضاء.

وستنافس أول محطة فضاء يتم تطويرها ذاتياً في الصين محطة الفضاء الدولية، وهي جهد تعاوني بين الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا.

يأتي ذلك، فيما أكملت الصين العام الماضي، نظام الملاحة العالمي المسمى بيدو، وهو منافس لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المملوك للحكومة الأميركية.

وبعد أن أطلقت الصين أول مهمة كبرى لها إلى المريخ العام الماضي، هبطت مركبة فضائية صينية غير مأهولة بنجاح على الكوكب الأحمر.

ومع ذلك، تعرض العملاق الآسيوي لانتقادات هذا الشهر عندما عاد الصاروخ الذي يحمل الوحدة الأساسية لمحطته الفضائية إلى الغلاف الجوي للأرض دون رقابة وهبط في المحيط الهندي.