.
.
.
.
اقتصاد

مليارات الدولارات يجنيها الاتحاد الأوروبي وإنجلترا من خطة بايدن الضريبية

أميركا تخفض اقتراحها لنسبة الضريبة العالمية إلى 15%

نشر في: آخر تحديث:

يتوقع الاتحاد الأوروبي جني 50 مليار يورو (61 مليار دولار) إضافية سنوياً مع توقع أن تكسب المملكة المتحدة 200 مليون يورو من شركة بريتيش بتروليوم وحدها، بسبب الاقتراح الذي سيطرحه الرئيس الأميركي جو بايدن، في اجتماع الدول السبع G7 القادم لمعدل ضرائب عالمية بنسبة 15%، وفقا لدراسة حديثة.

يأتي ذلك، فيما إذا تم تطبيق معدل ضريبة أعلى عند 25% على الأرباح، وهو أدنى معدل حالٍ في أكبر 7 اقتصادات في العالم، فإن الاتحاد الأوروبي سيكسب ما يقرب من 170 مليار يورو إضافية سنوياً – تمثل أكثر من 50% من عائدات ضرائب الشركات الحالية و12% من إجمالي الإنفاق الصحي في الكتلة، وفقاً لما ذكرته صحيفة "الغارديان"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ومن بين الشركات متعددة الجنسيات التي يقع مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة، يُزعم أن فاتورة ضريبة الشركات لشركة بريتيش بتروليوم ستزيد بهذا المعدل بمقدار 484.9 مليون يورو، وباركليز بمقدار 911 مليون يورو سنوياً، وHSBC بمقدار 4.2 مليار يورو.

ومن المتوقع نشر التقديرات يوم الثلاثاء من قبل مركز أبحاث جديد ممول من بروكسل، وهو "مرصد ضرائب الاتحاد الأوروبي"، والذي يصوغ "العجز الضريبي" للشركات متعددة الجنسيات، والذي يُعرّف بأنه الفرق بين مدفوعات الضرائب الحالية والمبالغ المستحقة إذا كانت الأرباح العالمية خاضعة لـ نفس السعر أينما تم تحقيقها.

وبموجب اقتراح بايدن، سيتم منع الشركات متعددة الجنسيات من تحويل الأرباح عبر الحدود لاستغلال مناطق النعيم الضريبي، حيث سيتم فرض ضرائب على أرباحها بحد أدنى من معدل الضريبة على الشركات العالمية سواء في الأماكن التي تم تحقيق الأرباح فيها أو التي يقع فيها مقرها الرئيسي.

واقترحت إدارة بايدن في البداية معدل 21% ولكن الأسبوع الماضي عدلت الهدف نزولاً، قائلة إنه يجب أن يكون "على الأقل" 15%.

يُفهم أن وزير المالية البريطاني، روشي سوناك، متشكك في المستويات الأعلى التي يتم طرحها للحد الأدنى من معدل الضريبة على الشركات مع الإعراب عن دعمه للمبدأ. وقالت وزارة الخزانة إن لديها مخاوف من أن السياسة قد تؤدي إلى فرض ضرائب على النشاط الاقتصادي في المملكة المتحدة في أماكن أخرى. حيث تمتلك المملكة المتحدة أدنى معدل ضرائب على الشركات في مجموعة الدول السبع G7 عند 19% على الرغم من أنه سيرتفع إلى 25% بحلول أبريل 2023.

من جانبه، قال مدير مرصد الضرائب في الاتحاد الأوروبي، غابرييل زوكمان، إن مقاومة المملكة المتحدة وغيرها مثل أيرلندا، التي يبلغ معدل ضرائب الشركات فيها 12.5%، لا ينبغي أن تعيق الآخرين.

وأضاف، "لكن هذا لا يمنع البلدان التي تريد أن تكون أكثر طموحاً من توقيع اتفاقية حيث يقولون لشركاتهم متعددة الجنسيات،" سنفرض حداً أدنى للضريبة بنسبة 25% على أرباح بلدهم حسب البلد حتى لو فرضت ضريبة على أرباحهم في أيرلندا، نحن ألمانيا، الولايات المتحدة، فرنسا، سنقوم بتحصيل 15% المفقودة لنصل إلى 25%. وأنت تعرف ما الذي لا يمكن لأيرلندا أن تفعله بأي شيء على الإطلاق، وسوف تحافظ على قانونها الصحيح، ولكن هذا يقابله ضرائب أعلى في البلدان الأم".

ومع ذلك، فقد وجدت أنه إذا تم تحديد الحد الأدنى لمعدل الضريبة على الشركات بنسبة 25%، فإن حكومات الاتحاد الأوروبي ستكسب 12 مليار يورو إضافية في عام 2019 فقط من البنوك التي يقع مقرها الرئيسي في 27 دولة، مما يعني أنه سيتعين على البنوك الأوروبية دفع ما يقرب من 45% أكثر في الضرائب.

وتشير الدراسة أيضاً إلى أن الاتحاد الأوروبي سيستفيد حتى لو ذهب بمفرده في فرض حد أدنى لمعدل الضريبة على أرباح الشركات متعددة الجنسيات خارج الاتحاد الأوروبي، مع توقع الحصول على 30 مليار يورو إضافية من خلال جمع جزء من "العجز الضريبي" بين ما يتم دفعه عالميا ونسبة الـ 25%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة