.
.
.
.
عملات مشفرة

تعدين بيتكوين في هذه الدولة الأرخص في العالم.. والسبب غريب!

المنقبون عن بيتكوين يستغلون الدعم الحكومي

نشر في: آخر تحديث:

جعلت الكهرباء المدعومة من الحكومة في الأرجنتين تعدين بيتكوين أكثر جاذبية، حيث يبحث الناس عن طرق للالتفاف حول ضوابط رأس المال.

يأتي ذلك، فيما يستخدم الأرجنتينيون العملات المشفرة كوسيلة تحوط ضد الأزمات الاقتصادية الدورية، والركود الذي استمر لمدة ثلاث سنوات والذي تفاقم خلال الوباء.

ويستفيد المنقبون عن بيتكوين في الأرجنتين من أوجه القصور في الاقتصاد الأرجنتيني لجني عوائد ضخمة، خاصة مع الكهرباء المدعومة من الحكومة.

ففي حين أن العديد من البلدان شهدت طفرات في تعدين العملات المشفرة هذا العام، ساعد انخفاض تكلفة الطاقة وعودة ضوابط رأس المال في زيادة أرباح عمليات التعدين في الأرجنتين، ويعد هذا مثالاً آخر على قدرة الأرجنتينيين الدائمة على ثني السياسات غير التقليدية لصالحهم، وفقاً لما ذكرته صحيفة "SCMP"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قال نيكولاس بوربون، الذي يتمتع بخبرة في تعدين العملات الرقمية من بوينس آيرس: "حتى بعد تصحيح سعر بيتكوين، لا تزال تكلفة الكهرباء لأي شخص يقوم بالتعدين من منزله جزءاً صغيراً من إجمالي الإيرادات المتولدة".

ولطالما تم الترويج للعملات المشفرة في الأرجنتين كوسيلة للسكان المحليين للتحوط ضد الأزمات الاقتصادية الدورية، بما في ذلك تكرار تخفيضات العملة، والتخلف عن السداد، والتضخم المفرط. والآن، زاد الركود الذي دام 3 سنوات سوءاً بسبب الوباء.

بالإضافة إلى الكهرباء الرخيصة، فإن عودة ضوابط الصرف الأجنبي في السنوات الأخيرة أعطت الأرجنتينيين الممنوعين من شراء الدولار حافزاً أكبر لتعدين العملات المشفرة، حيث أدى الطلب المتزايد على الأصول الأجنبية إلى ارتفاع قيمة عملة بيتكوين إلى ما يقرب من 5.9 مليون بيزو في الأسواق غير الرسمية اعتباراً من يوم الأحد، مقابل حوالي 3.4 مليون بيزو بالسعر الرسمي.

إيرادات عالية

كما يستفيد المعدنون من الدعم طويل الأمد لكهرباء المنازل، وهي سياسة تهدف إلى كسب دعم سياسي من الناخبين، وتزيد من حدة التوتر داخل الائتلاف اليساري الحاكم.

وعلى الرغم من كون الأرجنتين مستورداً صافياً للغاز، فإن فواتير الكهرباء الاستهلاكية لا تزيد عن 2% إلى 3% من متوسط الدخل الشهري، مقارنة بحوالي ضعف ذلك في أسواق أميركا اللاتينية الأخرى مثل البرازيل أو كولومبيا أو تشيلي.

علاوة على ذلك، مع معدل التضخم الذي يبلغ حوالي 50% سنوياً، والقيود المفروضة على العملة التي تسمح للأفراد بتحويل 200 دولار أميركي فقط شهرياً بشكل قانوني، فإن الطلب المتزايد على أي مخزن للقيمة يؤجج هبوطاً في البيزو في الأسواق الموازية، حيث يعد الآن أقل قيمة بحوالي 70% من السعر الرسمي.

قال بوربون: "العملة المشفرة التي يولدها المعدنون تُباع عادة بسعر الصرف الموازي، لكن يتم دفع ثمن الطاقة بسعر مدعوم".

وأضاف: "في الوقت الحالي، الإيرادات عالية جداً".

فرصة للشركات العالمية

حتى شركات التعدين الدولية بدأت تستشعر الفرص في البلاد، حيث قالت شركة Bitfarms الكندية إنها حصلت على صفقة للاستفادة مباشرة من محطة كهرباء محلية لسحب ما يصل إلى 210 ميغاوات من الكهرباء التي تعمل بالغاز الطبيعي، في محاولة لتشغيل أكبر منشأة لتعدين بيتكوين في أميركا الجنوبية.

وقال رئيس شركة Bitfarms، جيفري مورفي: "كنا نبحث عن الأماكن التي بالغت في بناء أنظمة توليد الكهرباء فيها".

وأضاف: "تراجع النشاط الاقتصادي في الأرجنتين، ولم يتم استخدام الطاقة بشكل كامل، لذلك كان وضعاً يربح فيه الجميع".