.
.
.
.
ثروات

مدرس سابق يخسر 14 مليار دولار في بضعة أشهر.. كيف جمعها؟

ثروة لاري تشين تنخفض مع هبوط أسهم GSX منذ يناير

نشر في: آخر تحديث:

بات المدرس السابق، لاري تشين، المنحدر من إحدى القرى الصينية الفقيرة، والذي جمع ثروة قادته لوضع اسمه ضمن قائمة أغنى أغنياء العالم، على مرمى حجر من الخروج من القائمة بعد أن أسهم في ركود أعماله في مجال التعليم عبر الإنترنت.

وتراجع سعر سهم شركة GSX Techedu Inc بنسبة 4% في تعاملات نيويورك يوم الأربعاء، عقب تخفيض غولدمان ساكس تصنيف السهم والسعر المستهدف.

وفقد السهم 88% من قيمته منذ أواخر يناير، مما أدى إلى محو ما يقرب من 14 مليار دولار من ثروة تشين، وتركه مع ثروة صافية تبلغ حوالي 1.9 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

واجهت الشركة الصينية مجموعة من المشكلات، بما في ذلك حملة الدولة على قطاع التعليم عبر الإنترنت، وتوقعات لنتائج أضعف، فضلا عن انهيار صندوق أركيغوس.

قال المحلل في شركة تشاينا ميرشانتس سيكيوريتيز إنترناشونال، تومي وونغ، الذي يصنف شراء الأسهم: "مخاطر السياسة هي الشاغل رقم واحد في الوقت الحالي".

ضغوط صينية

يخضع قطاع التعليم الصيني لمزيد من التدقيق، بعد أن قال الرئيس شي جين بينغ في مارس إن الزيادة في الدروس الخصوصية بعد المدرسة تشكل ضغطاً هائلاً على أطفال الصين.

وتخطط وزارة التعليم في البلاد لإنشاء قسم مخصص للإشراف على جميع منصات التعليم الخاص لأول مرة، وفقاً لما ذكرته مصادر لـ "بلومبرغ".

فيما قالت المتحدثة باسم الشركة، ساندي تشين هذا الأسبوع، إن GSX "تغلق أعمالها في مجال التعليم ما قبل المدرسي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و8 سنوات استجابة للوائح التي تحظر مدارس رياض الأطفال والمدارس الخاصة من تدريس مناهج المدارس الابتدائية".

إلى ذلك، قال تشين إن الشركة ستسرح بعض الموظفين، بينما رفض الإفصاح عن عدد الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم. فيما ذكرت وسائل إعلام صينية في وقت سابق أن الشركة ستستغني عن ثلث موظفيها تقريباً.

ويمتلك تشن، 44% من GSX، في وقت كانت أسهم شركته تتأثر بالفعل بآفاق أضعف من المتوقع.

وفي مارس، انهار أحد المستثمرين الخارجيين الأكثر تعرضاً للشركة، والمالك لصندوق أركيغوس كابيتال، عندما فشل في تلبية طلبات الهامش.

تضخم الثروة

تضاعفت ثروة تشين في أواخر يناير، ثلاث مرات إلى 15.6 مليار دولار في حوالي أسبوعين مع ارتفاع أسهم GSX.

يأتي ذلك فيما بدأ تشين حياته المهنية كمدرس في مدرسة متوسطة قبل أن ينضم إلى شركة New Oriental Education & Technology Group في عام 1999، وأصبح الرئيس التنفيذي في النهاية. ثم تركها ليبدأ GSX في عام 2014.

ومع طرح الشركة للاكتتاب العام، ارتفع السهم أكثر من 13 ضعفاً من عام 2019 إلى أعلى مستوى في 27 يناير مع ارتفاع الإيرادات. لكن البائعين على المكشوف أثاروا مراراً وتكراراً أسئلة حول الشركة.

وحاول تشين تهدئة موظفيه بعد تداعيات "أركيغوس" في رسالة داخلية بتاريخ 29 مارس، وفقاً لتقرير إعلامي صيني. وحثهم على تجاهل تحركات السوق قصيرة الأجل والتركيز على القيمة طويلة الأجل.

لكن نظراً لأن الحكومة تضع قواعد أكثر صرامة لتنظيم القطاع، فإن حتى ثيران GSX يعيدون النظر في ماهية هذه القيمة.

وقال وونغ من شركة تشاينا ميرشانتس سيكيوريتيز: "نرى نمواً أبطأ للإيرادات، لكن مع ربحية أفضل سيكون نموذج الأعمال طويل الأجل، مقابل النمو بأي تكلفة في الماضي".