.
.
.
.
اقتصاد السعودية

البحر الأحمر للتطوير السعودية تختار WSP لتقييم أثر "كورال بلوم"

زيادة قيمة التنوع البيولوجي بنسبة تبلغ 30% خلال العقدين المقبلين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير السعودية، عن تعيين شركة "دبليو إس بي الشرق الأوسط" WSP لتلعب دوراً فاعلاً في المضي قُدماً بالرؤية الرائدة لشركة البحر الأحمر للتطوير بمجال السياحة المستدامة في السعودية، وذلك بتكليفها بتقييم الأثر البيئي والاجتماعي لمنتجعات "كورال بلوم" الإحدى عشر التابعة لمشروع البحر الأحمر في جزيرة شُريرة على الساحل الغربي للمملكة.

وبحسب بيان صحافي تضمن تصريحات مسؤولي الشركتين، فقد جرى أخذ التنوع البيولوجي بعين الاعتبار في تصميم هذا المشروع، حيث تمّ وضع مخططه ليضمن تفادي أية أضرار بأشجار المانجروف وغيرها من الموائل البيئية الحساسة في الجزيرة.

ستقدم شركة "دبليو إس بي الشرق الأوسط" طيفاً واسعاً من خدمات النظم البيئية بما في ذلك تحديد وتقييم حالة الموائل قبل وأثناء عمليات تطوير مراحل المشروع. ويدعم ذلك أيضاً تحقيق الهدف العام لشركة البحر الأحمر للتطوير في زيادة قيمة التنوع البيولوجي بنسبة تبلغ 30% خلال العقدين المقبلين ضمن منطقة مشروع البحر الأحمر.

وفي هذا الصدد، قالت مي فرج، رئيسة شؤون البيئة والاستدامة في شركة "دبليو إس بي الشرق الأوسط": "يسرنا أن نلعب دوراً جوهرياً في دعم جهود التنويع الاقتصادي في المملكة من خلال مساعدة شركة البحر الأحمر للتطوير على تحقيق رؤيتها في مجال السياحة المتجددة. وتفخر ’دبليو إس بي الشرق الأوسط‘ بتوظيف خبراتها عالمية المستوى في مجال البيئة ليكون مشروع البحر الأحمر نموذجاً عالمياً في الاستدامة، وصون وحماية البيئة من أجل الأجيال القادمة".

من جانبه قال رئيس الاستدامة والبيئة في شركة البحر الأحمر للتطوير، رائد البسيط: "لنضمن تبوء مشروع البحر الأحمر مكانة رائدة عالمياً في مجال الاستدامة البيئية عبر مراحل التخطيط والبناء والتشغيل، كان لا بد من إدراج الاستدامة في صميم المشروع منذ مراحله الأولى. وبصفتها أحد صنّاع التغيير في هذا القطاع، سيتيح لنا التعاون مع ’دبليو إس بي الشرق الأوسط‘ تحقيق ذلك بالاستفادة من خدماتهم عالية الجودة في تقييم والتنبؤ بالتبعات البيئية والاجتماعية المحتملة، وتقديم المشورة حول التدابير اللازمة للحد من أي أضرار لضمان سلاسة عمليات التطوير الحالية والتشغيل المستقبلي لمنتجعات ’كورال بلوم‘ الإحدى عشر على جزيرة شُريرة".

كانت شركة البحر الأحمر للتطوير طلبت من "دبليو إس بي الشرق الأوسط" البدء بتقييم التأثير البيئي والاجتماعي ضمن مراحل إعداد المفهوم التصميمي للمنتجعات، والمخطط التفصيلي، ومراحل التصميم النهائية للمشروع.

مشروع البحر الأحمر
مشروع البحر الأحمر

تمثل منتجعات جزيرة شُريرة الجزء الأكبر من المرحلة الأولى من مشروع البحر الأحمر، والتي تتضمن إنشاء 16 فندقاً.

ومن المقرر أن تبدأ الوجهة في استقبال الزوار بحلول نهاية عام 2022، وذلك قبل اكتمالها في عام 2023. وستشهد هذه الجزيرة الواقعة في قلب بحيرة الوجه والتي تحتضن أحد أضخم الحيود المرجانية في العالم مع شعب مرجانية مزدهرة وكائنات حية عديدة مهددة بالانقراض، تشييد سلسلة من المنتجعات المميزة والمرافق المرتبطة بها.

ويعد هذا التكليف الأخير ضمن سلسلة مهام تقييم التأثير البيئي والاجتماعي التي اضطلعت بها "دبليو إس بي الشرق الأوسط" عبر مشروع البحر الأحمر، مما يؤكد ثقة شركة البحر الأحمر للتطوير بقدرة هذه الشركة الاستشارية متعددة التخصصات، والتي باتت من الشركات الاستشارية الأكثر مصداقية في تنفيذ إطار عمل شركة البحر الأحمر للتطوير.