.
.
.
.
أميركا و الصين

اتساع كبير للفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة خلال مايو

واردات الصين من الولايات المتحدة تتراجع لأدنى مستوياتها منذ أكتوبر

نشر في: آخر تحديث:

اشترت الصين عدداً أقل من المنتجات الأميركية في مايو مقابل الشهر السابق، بينما ارتفعت الصادرات إلى الولايات المتحدة، وفقاً لبيانات الجمارك الصادرة يوم، الاثنين.

وأظهرت البيانات التي تم الوصول إليها من خلال Wind Information أن الصين اشترت ما قيمته 13.11 مليار دولار من السلع من الولايات المتحدة في مايو، بانخفاض من 13.94 مليار دولار في أبريل. وأظهرت البيانات أن رقم مايو يمثل أدنى مبلغ شهري منذ أكتوبر.

في حين نمت الواردات الصينية الإجمالية من البلدان الأخرى بأسرع وتيرة لها في 10 سنوات - بزيادة 51.1% - تباطأت وتيرة نمو الواردات من الولايات المتحدة إلى 41% في مايو مقارنة بالعام الماضي، مقابل 52% في الشهر السابق، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ونتيجة لذلك، ارتفع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة إلى 31.78 مليار دولار في مايو، مقارنة بـ 28.11 مليار دولار في أبريل. وتأتي الزيادة على الرغم من جهود الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لتقليص هذا الفائض.

ووفقاً لمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي ومقره الولايات المتحدة، لا تزال الصين متأخرة في الوفاء باتفاقها لشراء المزيد من السلع الأميركية، على النحو المنصوص عليه في المرحلة الأولى من صفقة التجارة الموقعة في يناير 2020.

كما تظل الولايات المتحدة الشريك التجاري الأكبر للصين بخلاف التحالفات الإقليمية، على الرغم من التوترات التجارية. وفي الأسبوعين الماضيين، تحدث كل من وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين والممثلة التجارية كاثرين تاي بشكل منفصل مع نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو هي لأول مرة في عهد الرئيس جو بايدن.

ارتفعت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة إلى 44.89 مليار دولار في مايو، ارتفاعاً من 42.05 مليار دولار في أبريل. ومع ذلك، تباطأت وتيرة النمو إلى 21% على أساس سنوي، من 31% في أبريل.

كما نمت الصادرات الصينية بشكل عام بوتيرة أبطأ، بزيادة 27.9% بالدولار في مايو مقارنة بالعام السابق، مقابل 32.3% في أبريل.