.
.
.
.
جو بايدن

مستشار "ترمب" الاقتصادي: أعظم إنجازات بايدن الضريبية "لن تحدث!"

هاسيت: خطة بايدن تمنح الأوروبيين رخصة لاصطياد الشركات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

حصلت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، التي تقود جهود إدارة بايدن من أجل فرض معدل ضرائب عالمي على الشركات، على صفقة تاريخية بعد حشد الدعم من وزراء مالية مجموعة الدول السبع الكبرى بمعدل لا يقل عن 15%. لكن الحصول على الاتفاق من قبل الكونغرس وبقية العالم سيكون صعباً للغاية، وفقاً للمستشار الاقتصادي السابق لإدارة ترمب، كيفين هاسيت، الذي حذر من أنه "لن يحدث".

وقال هاسيت لموقع ياهو فاينانس: "لا تملك مجموعة السبع سلطة على هذا". ولكي يفعل الاتحاد الأوروبي شيئاً ما، فإنه يحتاج أساساً إلى الإجماع، ولا توجد طريقة للتسرع في ذلك. وبالنسبة للولايات المتحدة، هناك سؤال كبير حول ما إذا كانت ستمر أيضاً، لأنه إذا قمت بتحليلها، فإن ما نفعله أساساً هو منح الدول الأجنبية رخصة صيد للحصول على عائدات من الشركات الأميركية التي لم يتمكنوا من الحصول عليها من قبل".

حجة إدارة بايدن لهذه الضريبة هي أنها ستخلق "ساحة لعب أكثر تكافؤاً" من خلال إجبار الشركات متعددة الجنسيات على دفع ضرائب في البلدان التي تحقق فيها أرباحاً، بدلاً من دفع الضرائب على أساس البلدان التي يقع فيها مقرها الرئيسي فقط.

ووصفت يلين الصفقة بأنها "تاريخية" و"غير مسبوقة" بينما قالت إنها "ستنهي سباق المنافسة على خفض ضرائب الشركات وتضمن العدالة للطبقة الوسطى والعاملين في الولايات المتحدة حول العالم".

لكن هاسيت لا يتفق مع إدارة بايدن، بحجة أن الولايات المتحدة "تمنح مجموعة كاملة من الإيرادات للدول الأجنبية دون سبب وجيه في الأساس"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وأضاف هاسيت: "كان هناك اتفاق بين الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الماضي على عدم السماح بشكل أساسي للأوروبيين باحتجاز الشركات الأميركية كرهائن وجمع الإيرادات منها بهذه الطريقة. وأضاف أنه ليس من المصلحة الأميركية حقاً متابعة السياسة التي تتبعها إدارة بايدن الآن".

ويعد الحد الأدنى البالغ 15% الذي اتفق عليه وزراء المالية في الاقتصادات الأكثر تقدماً هو أقل من الاقتراح الأولي من الإدارة بفرض معدل ضرائب عالمي بنسبة 21%.

وسيكون الاختبار الكبير التالي لدعم الحد الأدنى العالمي للضريبة في اجتماع مجموعة العشرين المقرر عقده في فينيسيا الشهر المقبل.