.
.
.
.
اقتصاد أميركا

هل يرتفع أعضاء "الفيدرالي" المؤيدين لرفع أسعار الفائدة باجتماعه المٌقبل؟

ترقب لاجتماع الاحتياطي الفيدرالي

نشر في: آخر تحديث:

قال خبير الأسواق العالمية، نورس حافظ، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن تراجع عوائد سندات الخزانة الأميركية بالفترة الحالية يعود إلى التأثر بضعف عوائد السندات الأوروبية.

وأضاف أن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي المُقبل، هام كونه يحمل توقعات أعضائه بالنسبة للبطالة ومعدل النمو في الفترة المُقبلة، ويجب التركيز على عدد الأعضاء المفضلين لرفع أسعار الفائدة سواء في العام الجاري أو المُقبل، ويتوقع ارتفاع عدد هؤلاء الأعضاء بالتزامن مع ارتفاع معدل التضخم.

وأوضح أن هذا الاتجاه سيكون جيداً لعوائد السندات الأميركية، ويعيد إلى الدولار مكاسبه على المدى المتوسط، بينما يؤثر سلباً على أسعار المعادن الثمينة.

وأشار إلى أن الفرق بين توقعات المركزي الأوروبي في الأسبوع الماضي بأن معدل التضخم لن يصل إلى 2% حتى عام 2022، وتوقعات الفيدرالي الأميركي، بأنه يريد السيطرة على التضخم وأنه سيتراجع قليلا، سيحدث هذا التباين بدء رفع معدلات الفائدة بأميركا، بينما يقوم المركزي الأوروبي بمراقبة الأسواق.

وقال حافظ، إنه من غير المسموح لمؤشر اليورو تحقيق ارتفاعات أكثر من 1.25% لأن ذلك يؤثر سلباً على منطقة اليورو، فيما تراجع مؤشر الدولار مؤخراً بسبب تصريحات أعضاء الفيدرالي بعدم رفع أسعار الفائدة خلال فترة قريبة.