.
.
.
.
سيارات كهربائية

%70 من مبيعات السيارات في الصين "كهربائية" بحلول هذا التوقيت!

مبيعاتها استحوذت على 11.4% من السوق ارتفاعاً من 10% في مارس

نشر في: آخر تحديث:

توقع مسؤولان تنفيذيان من كبرى شركات السيارات الكهربائية الصينية أن تهيمن سيارات الطاقة الجديدة على أكبر سوق للسيارات في العالم خلال 10 سنوات.

ويشار إلى مركبات الطاقة الجديدة بالسيارات التي تعمل بالبطاريات والسيارات الهجينة. حيث قال مؤسس شركة BYD، وانغ تشوانفو، إن هذه الفئة تمثل أكثر من 10% من مبيعات السيارات الجديدة في الصين في مارس، ونمت إلى 11.4% في مايو.

وتوقع أن يرتفع معدل الاختراق إلى أكثر من 70% في عام 2030. وذلك وفقاً لنسخة قدمتها الشركة من ملاحظاته في قمة تشونغتشينغ الصينية للسيارات التي عقدت في 12 و13 يونيو.

يأتي ذلك فيما كان ويليام لي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة نيو Nio الناشئة للسيارات الكهربائية، أكثر تفاؤلاً. وتوقع أن تشكل السيارات الكهربائية 90% من مبيعات السيارات الجديدة في عام 2030، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ولكن تسليمات Nio في شهر مايو تراجعت إلى 6711 سيارة، مقابل 7،102 سيارة في أبريل، وبعيدة جداً عن شركة بي واي دي، والتي قالت إن مبيعات سيارات الركاب الجديدة العاملة بالطاقة ارتفعت بنسبة 23% في مايو مقارنة بالشهر السابق لتصل إلى 31681 سيارة، منها ما يزيد قليلاً عن نصفها - أو 18711 - تعمل بالبطاريات فقط.

وتصنف سيارة هان سيدان التابعة للشركة ضمن أفضل خمس سيارات طاقة جديدة مبيعاً في الصين - خلف طراز تسلا 3 والموديل Y للأشهر الخمسة الأولى من العام، وفقاً لجمعية سيارات الركاب الصينية.

الماركات الصينية تهيمن

يتطلع العديد من صانعي السيارات الأجانب، مثل فولكس فاغن، إلى إطلاق سيارات كهربائية في الصين أولاً، حيث حصلت مبيعات السيارات التي تعمل بالبطاريات على دعم من إعانات الحكومة المركزية والسياسات التفضيلية الأخرى.

وتود بكين أن تكون 20% من السيارات الجديدة المباعة لتكون سيارات طاقة جديدة بحلول عام 2025.

ومع نمو سوق سيارات الطاقة الجديدة المحلي، قال وانغ من شركة BYD إنه يتوقع أن تمثل العلامات التجارية الصينية للسيارات 60% بحلول عام 2030، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى فهمهم للتكنولوجيا الأساسية.