.
.
.
.
اقتصاد الخليج

الإمارات للاستثمار للعربية: زيادة متوقعة بإصدارات صكوك الشركات الخليجية

الربع الثاني من العام الجاري شهد إصدارات بنحو 22 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس شؤون الاستثمار والخزينة في بنك الإمارات للاستثمار، إبراهيم بيطار، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأربعاء، إن الربع الأول من العام الجاري، شهد إصدارات أدوات دخل ثابت في منطقة الخليج بلغت 66 مليار دولار، نسبة الصكوك منها نحو 15%، لكن جزءا من إصدارات الصكوك لم تكن متاحة لكافة المستثمرين، ولذلك لم يستطع المستثمرون شراءها، فأوجد ذلك "طلباً مكبوتاً".

وأضاف أن الربع الثاني من العام الجاري، شهد إصدارات بنحو 22 مليار دولار نصفها كان إصدارات صكوك وهو ما أكد على وجود "طلب مكبوت".

وأوضح أن إصدار الصكوك يتطلب أعمالا من المُصدر أكثر من السندات، منها التواصل مع مجلس شريحة حاملي الصكوك، وأن يكون لديه نسبة أصول ملموسة.

وأشار البيطار إلى أن الإقبال في الخليج يكون أكبر على الصكوك، رغم أن مردود الصكوك يكون أقل من السندات، وهي الأفضل للمستثمرين إلا أنهم يفضلون الصكوك، لا فتاً إلى أن سلطنة عُمان لديها سندات أجل 5 سنين بعائد 5.2%، بينما لديها صكوك تزيد في الأجل عنها 6 أشهر لكنها بعائد 4.56%، بخلاف دول مثل تركيا وإندونيسيا يكون عائد الصكوك أكبر من السندات، وذلك نظراً لأن يوجد طلب محلي بالصكوك أعلى من السندات بالخليج.

وقال البيطار، إن الأجانب لا يعرفون ما هي الصكوك وأنواعها لذلك يتجنبها أغلبية المستثمرين الأجانب.

بشأن التوقعات عن إصدارات الصكوك في منطقة الخليج خلال العام الجاري، قال رئيس شؤون الاستثمار والخزينة في بنك الإمارات للاستثمار، إن العامل الهام في إصدارات الصكوك السيادية هو نسبة العجز في الخزينة، ومع ارتفاع سعر برميل النفط بنحو 35% خلال العام الحالي، أدى إلى تخفيف الضغط على ميزانيات دول الخليج، وبالتالي النسبة الأكبر في إصدارات الصكوك بالنصف الثاني من العام الجاري ستكون للشركات بدلاً من الإصدارات السيادية.

وتابع: "سلطنة عمان أصدرت صكوكاً بنحو 1.75 مليار دولار، ومن غير المرجح عودتها مرة أخرى العام الحالي، وتوجد أخبار باعتزام البحرين إصدار صكوك خلال النصف الثاني من 2021، وكذلك شركة إعمار العقارية".

وأوضح أن إصدارات الخليج من الصكوك بلغت 135 مليار دولار في 2020، ويتوقع أن تكون أقل من ذلك في 2021.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة