.
.
.
.
فيروس كورونا

أزمة كورونا تحفز الابتكارات في القطاع الطبي

وصل التبني الرقمي في قطاع الرعاية الصحية إلى 12% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي

نشر في: آخر تحديث:

شكلت جائحة كوفيد 19 حافزًا رئيسيًا لرفع جهود الرقمنة في المؤسسات الحكومية لا سميا في القطاع الصحي، ووصلت نسبة الرقمنة في قطاع الرعاية الصحية إلى 12% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي اليوم.

كما تؤدي شركات التقنية في المنطقة أيضاً دوراً أساسياً في دعم القطاع الصحي وتخفيف الآثار الناجمة عن تحديات أزمة كورونا.

وحفزت أزمة فيروس كورونا موجة من الابتكارات في القطاع الطبي، بما في ذلك التحول الرقمي، والتطبيب عن بعد، والتطورات في الذكاء الاصطناعي بشكل خاص.

ومن المتوقع أن ترتفع عائدات الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية عام 2021 بنسبة 84% على أساس سنوي، بزيادة كبيرة عن تقديرات ما قبل 19 COVID.

وبالرغم من أن العمل على رقمنة قطاع الرعاية الصحية ليس جديداً، لا سيما في القطاع الخاص، إلا أن كوفيد 19 شكل حافزاً رئيسياً لمثل هذه الجهود في المؤسسات الحكومية، لتمكين سلطات الرعاية الصحية من مراقبة انتشار الوباء وإدارته بشكل أفضل.

ووصل التبني الرقمي في قطاع الرعاية الصحية إلى 12% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي اليوم.