.
.
.
.
اقتصاد مصر

مصر تحتفظ بلقب أكبر وجهة إفريقية للاستثمار في 2020

رغم تداعيات جائحة كورونا والقيود على حركة التجارة

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير الاستثمار العالمي الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "أونكتاد"، عن احتفاظ مصر بالمركز الأول كأكبر متلقٍ للاستثمار الأجنبي المباشر في إفريقيا لعام 2020 بإجمالي صافي تدفقات بلغت 5.9 مليار دولار على الرغم من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا والقيود على حركة التجارة.

ورصد التقرير قيام الحكومة المصرية بجهود ملموسة لتنويع وجهة التدفقات الاستثمارية إلى قطاعات اقتصادية مختلفة خاصة في ضوء تفعيل صندوق الاستثمار المصري-السعودي والذي يعطي الأولوية لقطاعات اقتصادية من ضمنها السياحة والصحة والأدوية والبنية التحتية والتكنولوجيا والخدمات المالية والتعليم والغذاء.

وأوضح التقرير أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي تأثرت سلباً بجائحة كورونا حيث انخفضت بنسبة 35% لتسجل نحو تريليون دولار خلال العام 2020، وهي النسبة الأقل منذ عام 2005، مقارنة بنحو 1.5 تريليون دولار في عام 2019 نتيجة إجراءات الإغلاق في ظل جائحة كورونا والتي أدت إلى تباطؤ المشاريع الاستثمارية القائمة، بالإضافة إلى قيام العديد من الشركات الكبرى بإعادة النظر في المشروعات المخطط لها نتيجة احتمالات الركود الاقتصادي في العديد من البلدان خلال عام 2020.

وكشف التقرير أن الانخفاض كان متركزاً أكثر في الدول المتقدمة التي شهدت نسبة 58% انخفاض في صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، بينما كان الانخفاض محدودا في الدول النامية مسجلاً نسبة قدرها 8%.

وفيما زادت صافي التدفقات إلى آسيا بنسبة 4% في عام 2020، فقد انخفضت صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى إفريقيا بنسبة 16% في عام 2020 لتسجل 40 مليار دولار مقارنة بصافي تدفقات بلغت 47 مليار دولار في عام 2019 نتيجة التداعيات السلبية للجائحة على الاستثمارات الدولية والإقليمية.

وتوقع التقرير تعافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي خلال عام 2021 لتنمو فيما بين 10 و15% نتيجة قيام الاقتصادات المختلفة بتقليل قيود الإغلاق بالتزامن مع توفير لقاحات فيروس كورونا، فضلاً عن التوقع برجوع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا في عام 2022 في ظل تحسن الاقتصاد العالمي خلال العامين المقبلين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة