.
.
.
.
سوق السعودية

خبير: استقالات الرؤساء التنفيذين مؤشر على التجديد بأسواق المال

هشام العسكر: استقالات التنفيذيين عاده تأتي بعد تغير الاستراتيجية للشركة والتي لا تتواكب مع إمكانيات الرئيس التنفيذي

نشر في: آخر تحديث:

قال المستشار القانوني والخبير في شؤون الحوكمة في الشركات المساهمة، هشام العسكر: "إن استقالات التنفيذيين لا تعني شيئاً سلبياً بالمجمل فهي حالة صحية تعطي دلائل ومؤشرات على أن سوق المال بشكل عام مقبل على التجديد والتغيير".

وأضاف العسكر خلال اتصال هاتفي مع "العربية"، أنها مؤشر أيضا على اعتماد استراتيجيات جديدة بحسب متغيرات السوق وبيئات العمل ومواكبة التحديث للأعمال باستمرار سواء بوجود أزمة أو بدونها.

وتابع العسكر: "لا نستطيع الحكم على بشكل دقيق على ما حدث بالشركات التي تشهد استقالات رؤساءها التنفيذي ولكن يمكن قراءة المشهد وفق المعطيات التي أمامنا".

وتوقع أن تكون هناك توجه جديدة للشركات اضطروا من خلاله إلى إحداث هذه التغييرات بالاستقالات والتعيينات الجديدة.

وأوضح أن ظاهرة استقالات الرؤساء التنفيذين دائما تكون لها مبررات أبرزها أربعة، إما بسبب الخسائر المتراكمة على الشركات التي تؤدي لضعفها موقفها المالي، وتهدد استمراريتها أو وجود مخالفات قانونية ارتكبتها الإدارة التنفيذية.

وأفاد أيضا بأن المبررات تتضمن تغير استراتيجية الشركات والتي لا تتواكب مع قدرتها أو إمكانيات الرؤساء التنفيذين الحاليين، فيصبح الخيار استقطاب الكفاءة المهنية التي تستطيع تنفيذ استراتيجية مجلس الإدارة وتضمن وجود التناغم بين المجلس والإدارة التنفيذي.

"استقالات التنفيذيين عاده تأتي بعد تغير الاستراتيجيه للشركة والتي لا تتواكب مع إمكانيات الرئيس التنفيذي أو نتيجه اختلاف وجهات النظر وعدم التناغم فيما بين مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية"، حسبما أفاد العسكر.

تحدث العسكر: "لو لاحظنا الشركات أو القطاعات التي غيرت رؤساءها التنفيذين نجد أنها تسير على خط تطوير الأداء للوصول لمخرجات جديدة أو تنويع استثماراتها".

وأكد أن الاستقالات ليس مساءلة حديثة على الأسواق المالية العالمية أو مرتبطة بوقت معين بل تخضع للعديد من الظروف والاعتبارات.

وقال إن الولايات المتحدة شهدت في عام 2019 مغادرة أكثر من ألف رئيس تنفيذي من مناصبهم بشركات عالمية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة