.
.
.
.
بيتكوين

إيلون ماسك يدق ناقوس الخطر البيئي لـ"بيتكوين".. فما هو حجم المشكلة؟

إنتاج أجهزة تعدين بيتكوين وتكلفة التخلص منها يمثل الوجه الآخر

نشر في: آخر تحديث:

ساهمت الصين في اتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين بيتكوين، كما أوقف إيلون ماسك قبول تسلا لعملة بيتكوين بسبب الكميات الكبيرة من الطاقة التي يستهلكها تعدين العملة المشفرة، مما ساهم في خسارتها نصف قيمتها تقريباً من أعلى مستوياتها التي تجاوزت 64 ألف دولار في أبريل.

كما يرى البعض أن بيتكوين ليست مستدامة، في حين يجادل البعض الآخر ببقاء العملة المشفرة إلى الأبد.

وتتمثل مشكلة الاستدامة الرئيسية في بيتكوين في الكمية الهائلة من الطاقة المستخدمة في عملية تعدين العملة المشفرة.

وفي وقت تمثل عملية التعدين، إطلاق عملات بيتكوين الجديدة للتداول، يقوم المعدّنون بالتحقق من المعاملات على سجلات تقنية سلاسل الكتل blockchain للمساعدة في تجنب الاحتيال، وكمكافأة، يتم منحهم عملة بيتكوين جديدة.

وللتحقق من المعاملات، يجب على المعدنين حل معادلات رياضيات معقدة للغاية، بشكل أساسي عن طريق التجربة والخطأ، الأمر الذي يتطلب أنظمة كمبيوتر معقدة وقدراً كبيراً من القوة الحاسوبية. وتستهلك هذه القوة الحاسوبية الكثير من الكهرباء.

قال الاقتصادي المالي الذي يدير مؤسسة Digiconomist، أليكس دوفريز: "في الوقت الحالي، تنتج الملايين من أجهزة تعدين بيتكوين حول العالم 130 كوينتيليون من هذه التخمينات كل ثانية من اليوم دون توقف. ومجتمعة، تستهلك هذه الآلات الآن قدراً كبيراً من الطاقة الكهربائية تعادل استهلاك بلد مثل هولندا".

وبسبب ذلك، كلما ارتفع سعر بيتكوين، زادت الطاقة التي يحتاجها المعدّنون للحصول على وحدات من العملة المشفرة، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC".

كما تطرح أنظمة الكمبيوتر العملاقة هذه أيضاً مشكلة، والتي تتمثل في التغيير الكبير للأجهزة التي تعمل على تعدين العملة المشفرة. حيث قال رئيس قسم اقتصاديات تغير المناخ في علوم نظام الأرض، بجامعة تسينغهوا الصينية، دابو جوان، إن إنتاج هذه الأجهزة الإلكترونية والتخلص منها كثيف الانبعاثات.

وأظهرت ورقة بحثية نشرها جوان وزملاؤه في أبريل، أن استهلاك الطاقة في تعدين بيتكوين في الصين كان من المتوقع أن يولد كمية من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تعادل الإنتاج السنوي لجمهورية التشيك أو دولة قطر.