بيتكوين

بيتكوين تنهي الربع الثاني الأكثر دموية في تاريخ العملات المشفرة

بانخفاض يتجاوز 40% في الفترة من أبريل إلى يونيو

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

سجلت أسعار بيتكوين أعلى انخفاض في النسبة المئوية خلال الربع الثاني، متأثرة بحملة الصين الصارمة، والمخاوف من أن مجلس الفيدرالي الأميركي سيبدأ في تقليص برنامجه التحفيزي.

تم تداول العملة المشفرة الرائدة فوق 34000 دولار أمس الأربعاء، فيما تحوم حول 34400 دولار صباح اليوم الخميس، وذلك بانخفاض يتجاوز 40% في الفترة من أبريل إلى يونيو. ما يقطع سلسلة مكاسب لأربعة أرباع والتي شهدت ارتفاع الأسعار ستة أضعاف إلى ما يفوق 60 ألف دولار، وفقًا لبيانات Bitstamp.

بدأ الربع القوي تاريخيًا بشكل إيجابي، مع ارتفاع عملة بيتكوين إلى مستوى قياسي بلغ 64801 دولارًا في الفترة التي سبقت ظهور أكبر منصة لتداول العملات المشفرة Coinbase في بورصة ناسداك لأول مرة في 14 أبريل. ومع ذلك، توقف الزخم في الأسابيع اللاحقة حيث كافح المستثمرون الأفراد لدعم السهم في أعقاب موجة البيع من قبل كبار المستثمرين.

لذلك، بدت السوق ضعيفة وتعرضت لضربة في منتصف شهر مايو، بعد أن ألغت شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية تسلا قبول بيتكوين في المدفوعات، مشيرة إلى مخاوف بيئية، وبددت الآمال في تبني الشركات على نطاق واسع للعملة المشفرة. وأدى تكرار الصين لحظر تعدين بيتكوين والمخاوف من التقليص المبكر للتحفيز النقدي من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تضخيم الحركة الهبوطية، مما دفع الأسعار إلى أدنى مستوى لها في أربعة أشهر عند 30 ألف دولار.

منذ ذلك الحين، تم تداول بيتكوين بشكل أساسي في نطاق يتراوح بين 30 ألف دولار و40 ألف دولار، باستثناء انخفاض قصير الأمد إلى 28600 دولار في 22 يونيو. وتحولت المعنويات إلى الاتجاه الهبوطي تمامًا، كما يتضح من التداول بلا اتجاه في أعقاب قرار السلفادور باعتماد العملة المشفرة كعملة قانونية.

أداء بيتكوين في الربع الثاني
أداء بيتكوين في الربع الثاني

علاوة على ذلك، لا تزال المخاوف من عمليات بيع أعمق قائمة. ولا يتوقع بانكاج بالاني، الرئيس التنفيذي لشركة Delta Exchange، عودة "الثيران" بقوة في أي وقت قريب.

وقال: "بيتكوين في مرحلة تماسك، ونعتقد أن هذا يمكن أن يمتد حتى سبتمبر.. منذ ذروة أبريل، تضاءل الاهتمام المؤسسي، وهناك نقص في السيولة من كل من الشركات والأفراد"، وفق ما نقله موقع Coindesk.

وفقًا لبالاني، تظل العملة المشفرة عرضة لأي ضعف على جبهة الماكرو، ويمكن أن تنخفض إلى العتبة السابقة التي تحولت إلى دعم عند 19666 دولارًا (ديسمبر 2017)، في حال النفور من المخاطرة على نطاق واسع".

في الوقت الحالي، لا تظهر الأسواق التقليدية أي علامات ضعف. وعلى الرغم من حديث بنك الاحتياطي الفيدرالي المتفائل مؤخرًا، فإن S&P 500، مؤشر الأسهم القياسي في وول ستريت، أنهى الربع الثاني أعلى بنسبة 8%، وهو خامس مكاسب ربع سنوية على التوالي.

في غضون ذلك، قضى الذهب، الملاذ الآمن، على معظم مكاسبه ليتداول بارتفاع 2% فقط خلال الربع الثاني، وفقًا لبيانات TradingView.

مع ذلك، قد يتغير الوضع إذا استمر الاقتصاد الأميركي في التسارع، مما يعيد إحياء المخاوف من تشديد السياسة النقدية من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي مبكراً.

ولا يزال بعض المراقبين متفائلين ويرسمون أوجه تشابه مع حركة سعر بيتكوين التي شوهدت في عام 2013، عندما هوت العملة المشفرة من 250 دولارًا إلى 45 دولارًا في أبريل من ذلك العام، مما أدى إلى الصعود لمستويات بأربع خانات بحلول نوفمبر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.