.
.
.
.
ثروات

أغلى أصل يمكن شراؤه بالعملات المشفرة.. سعره يصل إلى 15 مليون دولار

10 ألماسات ستعرض في هونغ كونغ يوم الجمعة أوزانها تتخطى 100 قيراط

نشر في: آخر تحديث:

ستقبل دار المزادات الدولية سوذبيز Sotheby’s الدفع بعملة بيتكوين أو إيثريوم عند بيع ماسة بوزن 101.38 قيراطاً يوم الجمعة، مما يمثل علامة فارقة أخرى في اعتماد العملات المشفرة.

ويمكن أن يصل ثمن بيع الألماسة الواحدة الخالية من الشوائب على شكل كمثرى نحو 15 مليون دولار في المزاد الذي سيعقد في فرع دار سوذبيز في هونغ كونغ، ما سيعد أغلى شيء مادي عُرض على الإطلاق للشراء بالعملات المشفرة.

من جانبه، قال العضو المنتدب لقسم الرفاهية العالمية في سوذبيز، جوش بولان، إن هناك طلباً متزايداً على الأحجار الكريمة، بشكل متزايد من "الأجيال الرقمية، وكثير منهم في آسيا".

وسيتم عرض أقل من 10 ماسات تزن أكثر من 100 قيراط للمزاد، اثنان منها فقط على شكل كمثرى، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وتقبل دور المزادات بشكل متزايد العملات المشفرة للدفع، حيث عرضت دار مزادات فيليبس قطعة من فنان الشارع بانكسي الشهر الماضي مقابل سداد الثمن عبر إيثريوم أو بيتكوين. كما سمحت دار كريستي أيضاً بالدفع بعملة إيثريوم مقابل مجموعة من الأعمال الفنية الرقمية في فبراير.

من جانبه، قال مستشار الفن وأمين متحف الفن الرقمي المعاصر المقيم في سويسرا، والمتخصص في تقنيات blockchain، جورج باك، إن العديد من المديرين التنفيذيين لدار المزادات فوجئوا بالاهتمام الشديد من هواة العملات المشفرة.

وأضاف: "كثير من الناس أصبحوا أثرياء بسرعة من تقلب سوق العملات المشفرة في العام الماضي، لذا فهم في حالة مزاجية للإنفاق". وقال "إذا كنت تريد أن تكون قادراً على المنافسة في عالم الفن بصفتك تاجراً فنياً أو دار مزادات، فإن السماح لهواة التشفير بالدفع باستخدام العملات المشفرة سيجعلك أكثر جاذبية وابتكاراً".

وعلى الرغم من ارتفاع أسعار العملات المشفرة وهبوطها بشكل متكرر، إلا أن دور المزادات نادراً ما تتحمل وطأة أي تقلبات، وفقاً لباك، الذي قال إن البائع يتحمل معظم المخاطر. على الرغم من الاهتمام المتزايد، لا يتوقع أن تحل العملات المشفرة محل العملات التقليدية في أي وقت قريب.