.
.
.
.
شركات

البنتاغون ينهي معركة "منحة ترمب" بين أمازون ومايكروسوفت

إلغاء عقد بقيمة 10 مليارات دولار مع مايكروسوفت

نشر في: آخر تحديث:

ألغت وزارة الدفاع الأميركية، أمس الثلاثاء، عقد الحوسبة السحابية البالغة قيمته 10 مليارات دولار، والذي كان موضع معركة قانونية بين العملاقين أمازون ومايكروسوفت. لكنها أعلنت عن عقد جديد، حيث طلبت مقترحات من كل من مقدمي الخدمات السحابية ومن المرجح أن يفوز كلاهما بمكافأة.

وأصبحت الصفقة المعروفة اختصاراً باسم JEDI، أو البنية التحتية المشتركة للدفاع المؤسسي، واحدة من أكثر العقود المتشابكة لوزارة الدفاع.

وقال البنتاغون إنه نظراً لتطور المتطلبات وزيادة المحادثة السحابية والتقدم الصناعي، "لم يعد عقد JEDI Cloud يلبي احتياجاته".

ولا يبدو أن الصراع على مشروع الحوسبة السحابية قد انتهى تماماً، حيث قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان صحافي إنها لا تزال بحاجة إلى قدرة سحابية على مستوى المؤسسة، وأعلنت عن عقد جديد يقوم على تعدد مقدمي الخدمة يُعرف باسم Joint Warfighter Cloud Capability، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قالت الوزارة إنها تخطط لطلب عروض من كل من أمازون ومايكروسوفت بشأن العقد، مضيفة أنهما مقدما الخدمات السحابية الوحيدان القادران على تلبية احتياجاتها. لكنها أضافت أنها ستواصل إجراء أبحاث السوق لمعرفة ما إذا كان بإمكان الآخرين أيضاً تلبية مواصفاتها.

كان الهدف من عقد JEDI المربح تحديث عمليات تكنولوجيا المعلومات في البنتاغون للخدمات المقدمة على مدى ما يصل إلى 10 سنوات، حيث حصلت مايكروسوفت على عقد الحوسبة السحابية في عام 2019، متفوقة بذلك على شركة Amazon Web Services الرائدة في السوق.

وبعد شهر، رفعت وحدة الحوسبة السحابية في أمازون، دعوى قضائية في محكمة المطالبات الفيدرالية الأميركية احتجاجاً على قرار إسناد مشروع JEDI إلى مايكروسوفت.

وجادلت الشركة بأن "تحيز الرئيس دونالد ترمب ضد أمازون ورئيسها التنفيذي آنذاك، جيف بيزوس، قد أثر على البنتاغون لمنح العقد لشركة مايكروسوفت".

ووضع البنتاغون شروطاً للمتقدمين للعقد الجديد، حيث أشار في البيان إلى ضرورة أن يفي بعدة معايير، مثل العمل على مستويات التصنيف الثلاثة (غير مصنف أو سري أو سري للغاية)، وأن يكون متاحاً في جميع أنحاء العالم، ولديه ضوابط أمن إلكتروني من الدرجة الأولى.

وقالت الوزارة إنها تتوقع أن تكون قيمة العقد الجديد بالمليارات، على الرغم من عدم تحديد الحد الأقصى للصفقة، فيما تتوقع أن يستمر العقد لمدة تصل إلى خمس سنوات، بما في ذلك فترة "أساس" مدتها 3 سنوات وفترتان كـ"خيار" لمدة عام واحد.