.
.
.
.
اقتصاد الخليج

كيف تستفيد دول الخليج من إنتاج الهيدروجين؟

سوق الهيدروجين سيتراوح من 13% إلى 27% من إجمالي الطلب على الطاقة

نشر في: آخر تحديث:

قالت الباحثة في معهد أوكسفورد لدراسات الطاقة، الدكتورة منال الشهابي، في مقابلة مع "العربية" اليوم الخميس، إن دول الخليج لا تزال تعتمد على الهيدروكربون في الاقتصاد الكلي واستدامتها الاقتصادية مهددة بسبب انخفاض الأسعار والطلب على الهيدروكربون، لا سيما إذا تسارعت تحولات الطاقة إلى الحياد الكربوني، لذلك فهي تحتاج إلى مصادر بديلة للدخل والتنويع الاقتصادي.

وأضافت منال الشهابي، أن دول الخليج لديها ميزة تنافسية في إنتاج النفط عبر وجود أسواق منتجة تجارة ومهارة بشرية وبنية تحتية وأصول تمكنها من تحقيق كفاءة ووفرة في تكاليف إنتاج الهيدروجين.

وأوضحت أن الهيدروجين يوفر فرصة لتعويض جزء من دخل الهيدروكربون المفقود بسبب تحولات الطاقة.

وأشارت إلى أن التوقعات تشير إلى أن حجم سوق الهيدروجين سيتراوح من 13% إلى 27% من إجمالي الطلب على الطاقة في 2050 بحجم يتراوح بين 400 إلى 700 مليار دولار أميركي، وأن يتراوح بين 70 إلى 200 مليار دولار في دول الخليج بافتراض أسعار هيدروجين من 1.5 إلى 2 دولار للكيلوغرام.

وأوضحت أن ذلك يوضح أهمية الهيدروجين للاقتصاد، حيث أنه يمثل فرصة للتأقلم في قطاع الطاقة سواء على مستوى تقليل الاستهلاك أو الانبعاثات.

وقالت منال الشهابي، إن هناك طفرة غير مسبوقة في مشاريع الهيدروجين رغم وجوده منذ الستينات.