.
.
.
.
البورصة المصرية

لهذا السبب تعاملات الأفراد بالبورصة المصرية الأكثر تأثراً بسد النهضة

متوقعة استمرار تثبيت سعر الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

قالت رئيس شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية، رانيا يعقوب، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، إن مؤشرات البورصة المصرية تتباين في تعاملات اليوم بهبوط طفيف للمؤشر الثلاثيني، مقابل صعوده في جلسة أمس، بينما ارتفع المؤشر السبعيني بجلسة اليوم.

وأضافت أنه توجد بادرة حالياً في عودة السيولة إلى الأسهم القيادية مع ارتداد المؤشر من مستويات 9800 نقطة منذ أسبوعين إلى مستويات 10400 نقطة حالياً، بقيادة سهم البنك التجاري الدولي مع عودة جزء من السيولة للسهم في ظل وجود أخبار إيجابية محفزة على أسهم قيادية أخرى مثل طلعت مصطفى.

وأوضحت رانيا يعقوب، أن الأسهم الصغيرة والمتوسطة تتحرك بتذبذبات عالية صعوداً وهبوطاً بسبب ميل تعاملات الأفراد إلى البيع والشراء مع مخاوف بسبب الأوضاع الجيوسياسية.

وأشارت إلى أن سد النهضة يؤثر حتى الآن على تعاملات الأفراد لميلهم إلى تفسير تطورات السد بصورة عشوائية، لكن الأهم تعاملات الأجانب والمؤسسات وهي طبيعية حالياً، وكان هناك ارتداد واضح في الأسهم القيادية بسبب الأجانب والمؤسسات.

وذكرت رئيس شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية، أن الأهم من سوق المال لقياس تعاملات الأجانب، هو سوق الدين لأن مخاوفهم تظهر مباشرة على تعاملاتهم في هذه السوق، وحتى الآن التغطيات إيجابية لجميع طروحات وزارة المالية.

وعن سياسة البنك المركزي المصري، قالت رانيا يعقوب، إن سياسات البنك المركزي على مدار سنة ونصف السنة الماضية كانت تميل إلى الخفض أو التثبيت، ورغم التوقعات بارتفاع الأسعار التضخمية نتيجة أزمة كورونا وعمليات التيسير الكمي في مصر والعالم، فإن معدلات التضخم لا تزال في إطار مستهدفات المركزي، لذلك نتوقع استمرار سياسة التثبيت لا سيما أن التضخم لم يشهد تغيرات كبيرة تدفع لرفع الفائدة.