.
.
.
.
بيتكوين

من سينتصر في معركة الرقابة.. البنوك المركزية أم بيتكوين؟

لا بديل أمام الحكومات سواء تقنين سوق العملات الرقمية

نشر في: آخر تحديث:

فيما يخيم التذبذب وعدم الاستقرار على سوق العملات الرقمية المشفرة، أطلق كل من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التسويات الدولية دعوة مشتركة من أجل التعاون العالمي بشأن العملات الرقمية للبنوك المركزية، خاصة أن ما يقرب من 90% من البنوك المركزية على مستوى العالم تدرس إطلاق نسخة رقمية من عملاتها.

وفي تقرير تم إعداده لاجتماع مجموعة العشرين بإيطاليا، أشار رئيس لجنة المدفوعات والبنية التحتية للسوق ونائب محافظ الاستقرار المالي في بنك إنجلترا المركزي، جون كونليف، إلى أهمية أن تأخذ البنوك المركزية في اعتبارها البعد العابر للحدود.

فيما كشف المستشار المالي ومدير إدارة أسواق النقد ورأس المال بصندوق النقد الدولي، توبياس أدريان، أن الآثار المترتبة على العملات الرقمية للبنوك المركزية، حتى وإن كانت مخصصة للاستخدام المحلي فقط، لا بد لها من أن تتجاوز حدود الدولة.

وذكر التقرير أن تسهيل المدفوعات الدولية باستخدام عملات البنوك المركزية الرقمية يمكن تحقيقه من خلال درجات مختلفة من التكامل والتعاون، وهو ضروري للتعامل مع العواقب المالية الكلية المحتملة التي يمكن أن تسببها العملات الرقمية للبنوك المركزية.

يرى محلل أسواق المال والتجارة الإلكترونية، حسام طالب، أنه مع انتشار التداول في العملات الرقمية على مستوى العالم وفي غالبية الدول، فلم يعد هناك أي بديل أمام الحكومات والبنوك المركزية على مستوى العالم سوى الاتجاه إلى تقنين أوضاع هذه السوق والتعامل مع الأمر الواقع، فلم يعد بالإمكان تجاهلها أو عدم التعاطي مع هذه السوق في ظل هذا الزخم الذي صنعته خاصة منذ ظهور فيروس كورونا ونجاح العملات المشفرة في استقطاب شرائح عديدة من المستثمرين.

وأوضح في حديثه لـ"العربية.نت"، أن الولايات المتحدة الأميركية وهي أكبر اقتصاد في العالم، أعلنت منذ فترة كبيرة عن الدولار الرقمي، وهذا الاتجاه يعزز من ضرورة تقنين أوضاع سوق العملات الرقمية المشفرة، ولكن الموضوع يحتاج إلى ضوابط وتحرك دولي من قبل البنوك المركزية التي يجب أن تتشارك في ضرورة تحديد آليات رقابية تضمن تحويل هذه السوق من مصدر خطر على الاقتصادات الرسمية إلى شريك وفاعل في الاستثمار.

وقال إنه بدون وضع آليات لعمل سوق العملات الرقمية والمشفرة والاستثمار فيها، ستظل مصدراً للقلق والخطر على مستوى العالم، ويمكن استخدامها في عمليات غير مشروعة سواء من حيث نقل وتحويل الأموال أو في عمليات غسل وتبييض الأموال، وبالتالي لا بد من تحرك دولي حتى تتحول هذه السوق من مصدر للقلق والمخاطر إلى مصدر آمن وفعال للاستثمار الرسمي والخاص.

في سوق العملات الرقمية، وفيما استقرت القيمة السوقية المجمعة للعملات المشفرة عند مستوى 1.395 تريليون دولار، فقد شهدت "بيتكوين" ارتفاعاً خلال الساعات الماضية بنسبة 1.3% إلى مستوى 34219 دولار. كما شهدت "إيثريوم ارتفاعاً بنسبة 0.81% إلى مستوى 2141 دولارا.