.
.
.
.
تركيا

المركزي التركي يثبّت أسعار الفائدة.. ويحذر من تقلبات تضخمية خلال الصيف

الليرة التركية تفقد 15% من قيمتها أمام الدولار منذ تولي المحافظ الجديد

نشر في: آخر تحديث:

أبقى البنك المركزي التركي أسعار الفائدة دون تغيير للشهر الرابع خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية اليوم الأربعاء، بعد ارتفاع الأسعار وضعف الليرة نتيجة تعافي الاقتصاد من عمليات الإغلاق الوبائي.

وجاء قرار المركزي التركي متماشياً مع توقعات جميع الاقتصاديين الـ 21 الذين شملهم استطلاع من قبل "بلومبرغ"، بتثبيت أسعار الفائدة التركية عند 19%. بعد أن تسارع التضخم التركي بشكل أسرع من جميع التقديرات في يونيو بسبب ارتفاع أسعار السلع العالمية وتخفيف الإغلاق الصارم، مما قلل من احتمالية خفض سعر الفائدة الذي يسعى إليه الرئيس رجب طيب أردوغان في يوليو أو أغسطس.

وقال البنك المركزي إنه سيحافظ على موقفه النقدي الحالي حتى حدوث انخفاض كبير في نمو الأسعار، وحذر من "تقلبات محتملة في التضخم خلال الصيف مع إعادة فتح الاقتصاد.

وأضاف البنك في بيان مصاحب لقراره بشأن معدل الفائدة: "من المتوقع أن يسجل الحساب الجاري فائضا في بقية العام بسبب الاتجاه الصعودي القوي في الصادرات والتقدم القوي في برنامج التطعيم الذي يحفز الأنشطة السياحية".

أفكار رئيسية

مع امتداد المخاطر التضخمية إلى يوليو، أظهر مسح منفصل شمل 14 محللاً أن معظمهم يتوقعون خفض سعر الفائدة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021. وقال 4 إن البنك المركزي سيبدأ التيسير النقدي في الربع الثالث، بينما قال أحد المحللين إن البنك سينتظر حتى يناير، فيما يرى آخر احتمالية الخفض في أغسطس.

وتراجعت الليرة بأكثر من 15% مقابل الدولار منذ أن تولى محافظ البنك، شهاب كافجي أوغلو، منصبه في مارس، على الرغم من تعهده بالحفاظ على معدل إيجابي عند تعيينه وفقاً للتضخم المحقق والمتوقع، والحفاظ على سياسة صارمة حتى بلوغ هدف التضخم المحقق للبنك عند 5%.

ماذا يقول الاقتصاديون؟

فيما يرى محللو مورغان ستانلي، بمن فيهم ألينا سليوسارتشوك، أول تخفيض بمقدار 100 نقطة أساس في سبتمبر، "عندما توفر التدفقات الداخلة المتعلقة بالسياحة بعض الدعم لسوق العملات الأجنبية". ومع ذلك، إذا ظل التضخم مفاجئاً في الاتجاه الصعودي، فقد يكون هناك انخفاض أقل بمقدار 50 نقطة أساس أو قد يتم تأجيل التيسير النقدي حتى الربع الرابع.

وقال الخبير الاقتصادي في دويتشه بنك فاتح أكيليك: "بالنظر إلى الارتفاع الكبير في توقعات التضخم لشهر يوليو، نعتقد أنه لا يوجد مجال لخفض سعر الفائدة على المدى القريب". وأضاف: "نحافظ على توقعاتنا لبدء دورة التيسير في أكتوبر" بخفض 50 نقطة أساس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة