.
.
.
.
إيلون ماسك

"حزب" إيلون ماسك يظهر فجأة لدعمه في مواجهة قضية "سولار سيتي"

ماسك وتسلا صنعا ولاء "شرساً"

نشر في: آخر تحديث:

جذب ظهور إيلون ماسك على منصة الشهود في محاكمة ديلاوير عددًا من المعجبين المتحمسين لإظهار دعمهم للرئيس التنفيذي لشركة تسلا.

كان كارل غولوفين، المقيم في ولاية فرجينيا، في قاعة المحكمة يومي الاثنين والثلاثاء لمشاهدة ماسك يدلي بشهادته في دعوى قضائية رفعها المساهمين ضده، حيث يتهم فيها الرئيس التنفيذي بالدفع نحو عملية استحواذ تسلا على شركة سولار سيتي بقيمة ملياري دولار بشكل غير سليم في عام 2016.

قال غولوفين، 64 عامًا، إنه جاء من أجل "فرصة نادرة لرؤية ماسك شخصيًا والاستماع إليه وهو يتحدث على الهواء مباشرة".

ساعد "الولاء الشرس" الذي صنعته تسلا ومديرها التنفيذي لدى العملاء والمستثمرين الأفراد، في دعم النمو الاستثنائي للشركة في السنوات الأخيرة، مما منحها رأسمال سوقيا قدره 644 مليار دولار، وجعل مؤسسها ثاني أغنى رجل في العالم بثروة صافية تبلغ 183 مليار دولار.

كان هذا الولاء بادياً في ولاية ديلاوير، فكيريل تسفيتكوف، وهو مطور برمجيات من ويلمنغتون يرتدي قميصا كتب عليه "احتلوا المريخ"، وأحد المساهمين في تسلا ومالك الطراز 3 من السيارة الكهربائية، كتب أنه بعد سماع الحجج، يعتقد أن القضية ليس لديها "أي أسباب جوهرية للوقوف عليها".

وقال تسفيتكوف: "أتفق مع إيلون في أن هذه القضية مضيعة لوقت الجميع".

بالمثل قال غولوفين إنه يعتقد أن ماسك كان "مستهدفًا بشكل غير عادل". وأضاف: "ثروة إيلون ونجاحه يجعله هدفًا لدعاوى تافهة".

أنهى ماسك قرابة ثماني ساعات من الإدلاء بشهادته يوم أمس الثلاثاء، حول الاستحواذ على SolarCity في عام 2016، واستمر في القول إن الصفقة كانت قرارًا سليمًا، وأنه لم يتم القيام بها تلبية لمصالحه الشخصية بدلاً من مصلحة المساهمين.

يرى غولوفين أن قضية المساهمين تبدو ضعيفة، وأنه يدعم الاستحواذ على شركة سولار سيتي. وتحدث بأنه يفكر في الانتقال إلى تكساس وشراء أحد المنازل التي تعمل بالطاقة الشمسية والتي تخطط تسلا لبنائها هناك.

وتابع: "تكامل تخزين الكهرباء والطاقة الشمسية لدى تسلا تم تسهيله من خلال الاستحواذ على SolarCity.. وهذا أمر منطقي تمامًا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة