.
.
.
.
شركات

بعد فضيحتين مدويتين.. كريدي سويس يكشف عن أرباحه الفصلية

فضيحتا أركيغوس وغرينسيل كلفتا البنك 5.5 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مجموعة كريدي سويس غروب، عن انخفاض أكبر من المتوقع في أرباح الربع الثاني، بعد أن ترددت أصداء تداعيات فضائح أركيغوس كابيتال مانجمنت، وغرينسيل عبر البنك الاستثماري وأعمال إدارة الثروات.

وانخفض صافي الدخل بنسبة 78% عن العام السابق، متأثراً بتراجع أعمال التداول الذي تفاقم بسبب خسارة بقيمة 653 مليون دولار مرتبطة بفضيحة أركيغوس. وشهدت الأعمال الاستشارية - وهي منطقة قوة رئيسية في الأرباع الأخيرة - انخفاضاً في الإيرادات بأكثر من الثلث، في حين شهد البنك تدفقات خارجية بمليارات الدولارات في آسيا حيث قلل من العلاقات مع بعض العملاء.

ويعمل كريدي سويس على التعافي من واحدة من أكثر الفترات اضطراباً منذ الأزمة المالية، بعد أن هزته فضائح أركيغوس وGreensill Capital، والتي تسببت في ضرر بقيمة 5.5 مليار دولار وأضرت بسمعة البنك.

وتعهد الرئيس الجديد أنطونيو هورتا أوسوريو بإصلاحات، وقال إن ما حدث تجاوز أي فضائح عاشها على مدى ثلاثة عقود ونصف في العمل المصرفي. وجمع المقرض ملياري دولار من المستثمرين لدعم رأس المال ومن المتوقع مراجعة الاستراتيجية في وقت لاحق من هذا العام.

وقال الرئيس التنفيذي توماس جوتستين اليوم الخميس: "نحن نأخذ هذين الحدثين على محمل الجد وعازمون على تعلم كل الدروس الصحيحة". وأضاف: "لقد قللنا بشكل كبير أصولنا المرجحة بالمخاطر والتعرض للرافعة المالية، وحسّنا ملف المخاطر لأعمال الخدمات الرئيسية لدينا في البنك الاستثماري".

سجل سهم كريديه سويس أكبر هبوط خلال تعاملات اليوم بنسبة 5.1%، وتم تداوله على انخفاض بنسبة 3.4% اعتباراً من الساعة 9:37 صباحاً في زيورخ، ليعمق خسائر العام إلى 21% هذا العام.

كجزء من محاولات إصلاح البنك، قال كريديه سويس في وقت سابق من هذا الأسبوع إنه وظف ديفيد ويلدرموث، من غولدمان ساكس غروب، ليصبح رئيس إدارة المخاطر الجديد، ليحل محل رئيسة المخاطر والامتثال السابقة لارا وارنر، التي استقالت من بين العديد من المديرين التنفيذيين الرئيسيين الآخرين بعد الفضائح.

إلى جانب نتائج الربع الثاني، نشر البنك أيضاً نتائج تقريره الداخلي بشأن كارثة أركيغوس، الذي أعدته شركة المحاماة الأميركية Paul وWeiss وRifkind وWharton & Garrison LLP.

وكتب، لقد أخطأ الموظفون في وحدة الخدمات الرئيسية الذين "تجاهلوا بشكل منهجي" العلامات الحمراء المتكررة، على الرغم من قولهم إنه لم يكن هناك أي جريمة. وقال البنك السويسري إنه عزل 9 مديرين تنفيذيين واسترد حوالي 70 مليون دولار من الرواتب، بما في ذلك المكافآت المستردة، حيث عاقب 23 شخصاً بسبب دورهم في الفضيحة.

في بنك الاستثمار - الذي تضرر من انهيار أركيغوس - انخفض تداول الدخل الثابت بنسبة 33% عن العام السابق، على الرغم من أنه أفضل من متوسط وول ستريت، حيث تواجه البنوك اعتدالاً في تقلبات السوق التي ساعدت على تعزيز الدخل منذ بداية الوباء.

وانخفضت إيرادات استشارات الصفقات بمقدار الثلث، حيث شهد البنك نزوحاً جماعياً لأكثر من 40 مصرفياً كبيراً في مجال إبرام الصفقات في هجرة العقول التي قد تكلف كريديه سويس أدواراً في الصفقات الرئيسية القادمة، مما يؤثر على حصته في السوق ورسوم بالمليارات.

مع ذلك، أشار البنك إلى أن لديه رصيد قوي لصفقات الاندماج والاستحواذ وأسواق رأس المال.

وسجل البنك صافي دخل بـ 253 مليون فرنك سويسري (278 مليون دولار) مقابل توقعات بربح عند 380 مليون فرنك (418 مليون دولار).

كما بلغ صافي الإيرادات 5.1 مليار فرنك (5.61 مليار دولار)، مقابل 5.36 مليار فرنك.

وبلغت خسارة البنك الاستثماري قبل الضريبة 86 مليون فرنك (95 مليون دولار)، مقابل 163.8 مليون خسارة مقدرة تعادل 180 مليون دولار.