.
.
.
.
تكنولوجيا

إيرادات قياسية لكبرى شركات التكنولوجيا عالمياً

استفادت شركة Google من الإغلاقات وتزايد الوقت الذي يقضيه المستخدمون على الإنترنت

نشر في: آخر تحديث:

قال المحلل المالي، عبدالله مشاط، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الأحد، إن نتائج شركات التكنولوجيا العملاقة الأميركية حققت أرباحاً كبيراً، ولا تزال شركات التقنية تثبت أن النمو العالي ليس لفترة مؤقتة.

وأضاف عبدالله مشاط، أنه رغم تحقيق شركة أمازون أرباحا أقل من التوقعات لكن إيراداتها بلغت 113 مليار دولار نمو كبير، وبالمثل إيرادات الشركة الأم لغوغل ألفابيت التي تفوقت على التوقعات وبالمثل فيسبوك.

وأشار المحلل المالي إلى وصول إيرادات "يوتيوب" إلى 7 مليارات دولار في الربع الثاني، لتقترب من إيرادات "نتفيلكس"، لا فتاً إلى استحواذ غوغل على يوتيوب في 2006 بأقل من ملياري دولار.

وأوضح مشاط، أن إيرادات يوتيوب قوية جدا مع زيادة كبيرة في أعداد المستخدمين، يقابلها هبوط إيرادات "نتفيلكس" التي جاءت أقل من التوقعات، ولذلك مع نمو "يوتيوب" وتراجع "نتفليكس" يمكن أن نرى إيرادات "يوتيوب" تتخطى "نتفيلكس" مستقبلاً.

رغم تحطيم الأرقام القياسية بالربع الثالث من عامها المالي، تراجعت أسهم آبل بعد أن حذرت الشركة من تباطؤ المبيعات في الفترة المقبلة بسبب شح في امدادات الرقائق، سيؤثر على إنتاجها.

وفاقت إيرادات آبل الفصلية التوقعات لتنمو 36% إلى مستوى قياسي عند 81.4 مليار دولار، كما فاقت الأرباح الصافية التوقعات أيضا وبلغت 21.7 مليار دولار، بنسبة نمو بلغت 93% مقارنة مع الفصل المماثل من العام الماضي.

وأكدت الشركة أن الدعم القوي لمبيعاتها جاء من الصين.

واستفادت شركة Google من الإغلاقات وتزايد الوقت الذي يقضيه المستخدمون على الإنترنت لإثبات مكانتها كالمحرك الإعلاني الأقوى في العالم.

وفاقت إيرادات وأرباح الشركة الأم ألفابيت التوقعات للربع الثاني من العام الجاري، ونمت الإيرادات بنحو 62% إلى 61.88 مليار دولار، فيما نمت الأرباح الصافية 164% إلى 18.5 مليار دولار، في قطاع التكنولوجيا.

وتضاعفت الأرباح الفصلية لمجموعة فيسبوك بدفع كبير من ارتفاع الإيرادات بقطاع الإعلانات الرقمية، وارتفعت الأرباح الفصلية للمجموعة بنسبة 56% لتسجل ربحية السهم 3.61 دولار في حين كانت توقعات المحللين عند 3.3 دولار.

من جهة أخرى حذرت الشركة من تراجع النمو في أرباحها في النصف الثاني من العام ما أدى إلى تراجع السهم بأكثر من خمسة في المئة بعد الإغلاق.