.
.
.
.
لقاح كورونا

خبر صادم.. رغم التلقيحات الضخمة تفشي كورونا يتسارع في الصين

لقاحات الصين تفشل في صد هجمات سلالة فيروس دلتا المتحور

نشر في: آخر تحديث:

تواجه استراتيجية الصين المتشددة "صفر كوفيد"، تحدياً جديداً مع الانتشار السريع لمتغير دلتا، وسط مخاوف بشأن فعالية اللقاحات الصينية ضد السلالة شديدة العدوى.

يأتي ذلك فيما تسبب متغير دلتا، في إحداث فوضى في جميع أنحاء العالم، حيث أظهرت وثيقة داخلية لـ مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، أنه المتسبب في أعراض أكثر خطورة وينتشر بسهولة مثل جدري الماء.

وأبلغت الصين عن 328 إصابة محلية بكوفيد-19 في يوليو، وهو ما يقرب من إجمالي الأشهر الخمسة السابقة، وفقاً للجنة الصحة الوطنية. على الرغم من أن هذا يمثل جزءاً بسيطاً من الحالات المبلغ عنها في دول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، إلا أنه يُنظر إليه على أنه تهديد خطير في الصين، حيث تحاول السلطات إبقاء الإصابات المحلية عند الصفر.

وبدأ تفشي المرض الأخير قبل أسبوعين في مدينة نانجينغ الشرقية، حيث تم اكتشاف إصابة 9 من عمال النظافة بالمطار خلال اختبار روتيني. منذ ذلك الحين، انتشر إلى ما لا يقل عن 26 مدينة في جميع أنحاء الصين، بما في ذلك بقعة سياحية ساخنة في مقاطعة هونان الجنوبية والعاصمة بكين.

وفي نانجينغ، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 9.3 مليون نسمة، خضع السكان لثلاث جولات من اختبارات فيروس كورونا في غضون أسبوعين. وأغلقت المجمعات السكنية التي ظهرت بها حالات إصابة مؤكدة، وأغلقت دور السينما وصالات الألعاب الرياضية والمكتبات، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNN"، واطلعت عليه "العربية.نت".

كما تم تشديد القيود في بكين، التي أبلغت الأسبوع الماضي عن أول إصابة محلية لها منذ ما يقرب من 6 أشهر.

وقال كبير زملاء الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية، هوانغ يان تشونغ، إن السلطات الصينية تستجيب لتهديد متغير دلتا بنفس كتيب القواعد المستخدم في حالات تفشي المرض السابقة، ولكن بطريقة أكثر صرامة، حيث تم وضع العديد من المدن تحت عمليات الإغلاق الفعالة.

ويبدو أن السلطات الصينية عازمة على فرض قيود صارمة على الرغم من إدارتها لأكثر من 1.65 مليار جرعة لقاح محلي، حيث تتفوق على الولايات المتحدة من حيث الجرعات التي يتم إعطاؤها لكل 100 شخص.

شكوك حول اللقاحات الصينية

أثار الانتشار السريع لمجموعة نانجينغ إلى المدن في جميع أنحاء البلاد مخاوف بشأن مستوى الحماية التي توفرها حالياً اللقاحات الصينية ضد متغير دلتا.

في 22 يوليو، بعد يومين من اكتشاف مجموعة نانجينغ لأول مرة، قال خبير صحي في المدينة إن "الغالبية العظمى" من المصابين هناك تم تطعيمهم، باستثناء شخص واحد يبلغ من العمر أقل من 18 عاماً.

كما أبلغت العديد من البلدان الأخرى التي استخدمت اللقاحات الصينية عن إصابات بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم.

وفي يونيو، قال مسؤولون إندونيسيون إن أكثر من 350 عاملاً في المجال الطبي في البلاد أصيبوا بـ كوفيد-19 على الرغم من تطعيمهم بلقاحات أنتجتها شركة سينوفاك بايوتيك الصينية.

كما تم الإبلاغ أيضاً عن حالات إصابة بين الأشخاص الذين تم تحصينهم بالكامل بلقاحات أكثر فعالية، مثل تلك التي تنتجها شركة فايزر، وموديرنا. حيث وجدت مراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة أن حوالي 74% من 469 من سكان ماساتشوستس الذين أصيبوا في يوليو قد تم تطعيمهم بالكامل.

فيما حاول الخبراء الصينيون طمأنة الجمهور بأن اللقاحات الصينية لا تزال فعالة ضد متغير دلتا.

ويوم السبت، قال الخبير في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، شاو ييمينغ، في مؤتمر صحافي، إن الإصابات المفاجئة ظاهرة "طبيعية"، بينما أكد أن مثل هذه الحالات ليست سوى أقلية بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم في جميع أنحاء العالم.