.
.
.
.
البورصة المصرية

كيف تؤثر عودة السياحة الروسية على البورصة المصرية؟

العرب أصحاب اليد العليا بالاستثمار في البورصة المصرية حاليا أكثر من الأجانب

نشر في: آخر تحديث:

قال عضو مجلس إدارة شركة إيليت للاستشارات المالية، محمد كمال، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الاثنين، إن هناك عدة عوامل أثرت بالإيجاب على ارتفاع مؤشرات البورصة المصرية، منها إيجابية نتائج أعمال الشركات والبنوك في الفترة الأخيرة، والتصنيفات الائتمانية للاقتصاد المصري والنظرة الإيجابية للتصنيف الائتماني للبنوك.

وأضاف أنه من بين العوامل الإيجابية أيضاً، عودة السياحة الروسية واستقبال أول رحلة طيران إلى الغردقة اليوم، وذلك يؤثر بالإيجاب على قطاعات السياحة والنقل والأغذية وأيضاً تسير القطاعات اللوجستية في ذات الاتجاه.

وأوضح محمد كمال، أن السياحة الروسية تمثل جزءا مهما من السياحة العالمية ومن أهم موارد العملة الأجنبية لمصر، وكل تلك العوامل تؤدي إلى زيادة أحجام التداول داخل البورصة والاستثمار الأجنبي في البورصة المصرية.

وقال عضو مجلس إدارة إيليت، إن العرب أصحاب اليد العليا بالاستثمار في البورصة المصرية حاليا أكثر من الأجانب، لكن الربع الأخير من هذا العام سيكون التوجه أكثر إلى الاستثمار الأجنبي في السوق المصرية، ومتوقع أن يكون أفضل ربع لاستثمارات الأجانب في العام، مشيراً إلى أن تمركز المؤسسات الأجنبية والمحلية في المؤشر الرئيسي يعبر عن رجوع مرة أخرى للاستثمار المؤسسي في البورصة المصرية.

وأضاف محمد كمال، أن تغيير منهجية المؤشرات لن يؤثر بالسلب أو الإيجاب على التداولات والسيولة والاستثمار، لكنها تؤثر على التحليل الفني وإغلاقات المؤشرات، ومن شأنها قراءة السوق بشكل أفضل.

وأوضح أن مؤشر سوق السندات سيكون من أهم المؤشرات، ويجذب المستثمرين إلى السوق المصري، وتفعيل سوق السندات سيكون له دور كبير بالفترة القادمة.

وأشار كمال، إلى أن نتائج حديد عز في الربع الأول من العام الجاري، كانت جيدة والنصف الأول كذلك، وتتأثر الأرباح بنسب التشغيل المرتفعة مقارنة بالأعوام السابقة، بجانب التأثير الإيجابي لتخفيضات أسعار الفائدة وتأثيرها بالإيجاب على تسهيل ومنح قروض جديدة لشركة حديد عز.