.
.
.
.
سيارات

"رينو" تحاول اختراق السوق الصيني عبر "جيلي"

دي ميو: لا مكان لـ رينو تقريباً في الصين

نشر في: آخر تحديث:

وقعت شركة رينو اتفاقية مع شركة جيلي القابضة - أكبر مجموعة سيارات مملوكة للقطاع الخاص في الصين - لمساعدة شركة صناعة السيارات الفرنسية على إعادة تواجدها في أكبر سوق للسيارات في العالم.

وستقدم الشركتان بشكل مشترك سيارات هجينة تحمل علامة رينو في الصين، وسوف يستكشفون أيضاً بيع السيارات استناداً إلى منصات سيارات Lynk & Co من Geely في كوريا الجنوبية، وفقاً لبيان عن الشركتين.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة رينو، لوكا دي ميو، في أواخر يوليو، إن رينو "ليس لها تواجد تقريباً" في الصين لأنها قررت العام الماضي تغيير استراتيجيتها بالكامل. حيث وافقت شركة صناعة السيارات على نقل حصتها البالغة 50% في مشروع محلي إلى شركة Dongfeng Motor Corp الصينية، في أبريل 2020، وقالت إنها ستركز على المركبات التجارية الخفيفة والسيارات الكهربائية في الصين.

وأضاف دي ميو: "علامة تجارية عالمية مثل رينو، بدون وجود في الصين، ليست مفهوماً مقبولاً". "علينا أن نجد طريقة للعودة بطريقة مختلفة مع اقتراح أكثر تقدمية وإضافة شيء إلى المعادلة".

باعت رينو ما يقرب من 101000 سيارة ومركبة تجارية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ في النصف الأول، أي 7% فقط من مبيعاتها العالمية. كانت مبيعاتها ثابتة في المنطقة بينما توسع السوق بنسبة 27%.