.
.
.
.
عمل

لن تصدق.. 95% من القوة العاملة في هذه الدولة يعملون لحسابهم الخاص!

التوظيف الشخصي في الدول العربية الأدنى عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

يربط معظم الأشخاص الاقتصاد الرقمي بمهندسي الكمبيوتر والمتخصصين في التسويق من ذوي المهارات العالية، لكن الجنود الحقيقيين في هذا الاقتصاد هم الموظفون ذوو المستوى المنخفض الذين يقودون الشركات مثل أوبر وشركات توصيل الطعام.

ولا تقوم المؤسسات الرقمية عادةً بتوظيف عمالها بشكل مباشر، مما يؤدي إلى إنشاء ما يسمى باقتصاد الوظائف المؤقتة. في ذلك، يعمل العمال لحسابهم الخاص بينما في الواقع يعملون فقط لصالح شركة واحدة لا تزال غير مضطرة لتقديم مزايا لهم.

وفي الوقت نفسه، لا تستطيع معظم الشركات المبتكرة ادخار النفقات التي تقوم بها إلا لأنها قادرة على دفع الفواتير فقط عندما تحتاج إلى العمالة، وفقاً لما ذكرته "Statista"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وبالنظر إلى الحالة العالمية للعمل الحر، يصبح من الواضح أن هناك علاقة عكسية بين نسبة العاملين لحسابهم الخاص والناتج المحلي الإجمالي لبلدانهم.

ووفقاً لبيانات منظمة العمل الدولية، فإن 12.2% فقط من العمال يعملون لحسابهم الخاص في المتوسط في الاقتصادات ذات الدخل المرتفع، بينما في الاقتصادات منخفضة الدخل، يرتفع هذا الرقم إلى 80.3%.

وفي عام 2019، كان لدى النيجر أعلى معدل للعمل الحر في العالم بأكثر من 95%، من إجمالي قوتها العاملة، فيما سجلت الدول العربية أدنى معدلات العمالة الذاتية.

كان 4.9% من العمال يتقاضون أجورهم بشكل مستقل في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. وفي الكويت وقطر، كان هذا الرقم أقل حتى من 1.8% و0.4% على التوالي.

العمل الحر
العمل الحر