.
.
.
.
ثروات

رهان جريء من وارن بافيت لا يحتاج أجنحة إيلون ماسك

بيركشاير تسبق بأميال في سباق السيارات الكهربائية.. وأسهم الميم تقبل بيتكوين لشراء الفشار

نشر في: آخر تحديث:

سوق الأوراق المالية التي يهيمن عليها عمالقة التكنولوجيا وتتخللها التقييمات المذهلة، والبدع التي يغذيها Reddit والتغريدات التافهة قد تركت أيقونتي الاستثمار وارين بافيت وتشارلي مونجر في غير محلهما.

وكتبت تارا لاتشبيلا، في عمود على بلومبرغ، إذا بحثت عن "أسهم meme" في قاموس المرادفات، فإن شركة إيه إم سي AMC Entertainment Holdings، هي النتيجة الأولى، بينما ستكون شركة بيركشاير هاثاواي، مدرجة في المتضادات.

ويطلق مصطلح "ميم" على الأسهم التي تلقى إقبالا من قبل الشباب وصغار المستثمرين وتتسم بطفرات سعرية عالية.

ففي الوقت الذي وضع المستثمرون الأفراد رهانتهم على بيتكوين وأسهم الميم، كان لدى مونجر رأي آخر عن بيتكوين والتي وصفها بأنها "مثيرة للاشمئزاز".

يأتي هذا فيما كانت جحافل متداولي AMC غاضبة يوم الثلاثاء بسبب خطة سلسلة دور السنيما الخاسرة لقبول بيتكوين للفشار، وفقاً لتعبير لاتشبيلا.

وكتبت: إن قلة من المتعاملين الأفراد هؤلاء كلف نفسه عناء مراقبة أرباح بيركشاير هاثاواي في نهاية الأسبوع الماضي، ومع ذلك، يتلقى المستثمرون بين الحين والآخر تذكيراً عن سبب كون الثنائي المؤسس لـ بيركشاير - وكلاهما في التسعينيات – الأفضل في مجال الاستثمار على مر العصور.

ويتعلق الأمر برهان تقني هادئ وجريء، حيث تمتلك بيركشاير حصة كبيرة في شركة BYD المحدودة، وهي شركة تصنيع سيارات صينية تتقن التكنولوجيا في مركز سباق السيارات الكهربائية، وهي البطاريات.

فقد لا تكون سيارات BYD أنيقة مثل منافسيها، التي تصنعها شركة تسلا التابعة للملياردير، إيلون ماسك، بأبوابها ذات أجنحة الصقور. لكن بطاريات BYD غيرت قواعد اللعبة لأنها أرخص وأخف وزناً وأكثر أماناً من النوع الذي يسعى إليه العديد من المنافسين.

استحوذت بيركشاير في البداية على حصة بقيمة 230 مليون دولار في عام 2008 بعد أن علمت عن الكيميائي الذي يقف وراء BYD، فيما تبلغ قيمة حصتها حالياً 8 مليارات دولار. "المعنى لجمهور أسهم الميم: هناك الكثير من الرموز التعبيرية للصواريخ".