.
.
.
.
لقاح كورونا

لماذا يتفاعل متعافو كورونا بشكل مختلف مع اللقاح؟.. السر في "الخبرة"

جرعة واحدة تكفيهم

نشر في: آخر تحديث:

يعد الحصول على لقاح مضاد لفيروس كورونا ضرورة في الوقت الحالي، وسط مخاوف متزايدة من متحورات الفيروس الأشد عدوى، بما في ذلك لأولئك الذين تعافوا من الإصابة.

وبينما يوصى الأشخاص الذين تعافوا مؤخرًا من فيروس كورونا بالانتظار 90 يومًا على الأقل قبل الحصول على اللقاح، تشير الأدلة ودراسات الحالة إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بكورونا أو لديهم تاريخ من العدوى، يميلون إلى التفاعل بشكل مختلف مع اللقاحات أيضًا.

على سبيل المثال، يقال إن الآثار الجانبية للقاح تكون أكثر حدة لدى أولئك الذين أصيبوا سابقاً بكورونا.

لكن لماذا يحدث هذا؟

تتمثل طريقة عمل اللقاحات في تعليم الجهاز المناعي التعرف على العوامل الممرضة أو العدوى المعدية والاستجابة لها، والتي يتم حقنها في شكل معدل من خلال التعليمات الجينية أو البروتينات. وبالتالي، فإن هذا "التدريب" يحفز الجسم على التخلص من بعض التفاعلات الالتهابية، والتي تُعرف أيضًا بالآثار الجانبية. وعادة ما يتم تحفيز هذه التفاعلات بواسطة الخلايا البائية والخلايا التائية المناعية في الجسم.

الآن، تميل الآثار الجانبية التي نختبرها بعد تلقي اللقاح إلى التأثير على الأشخاص بشكل مختلف، بعضها في أشكال أكثر اعتدالًا، بينما يشعر البعض باستجابة أكثر حدة.

هذا يختلف عن الطريقة التي يتفاعل بها نظام المناعة لدينا مع العامل الممرض، إذ إن الجهاز المناعي يعرف بالفعل الفيروس أو واجهه بطريقة ما، وهذا هو سبب اعتقاد الكثيرين أن أولئك الذين تعافوا من كورونا يميلون إلى إظهار استجابة أكثر قوة عند التلقيح. وهذا هو الدور الذي تلعبه خلايا الذاكرة B في النظام.

وبينما تميل الآثار الجانبية إلى أن تكون عادة أكثر اعتدالًا وتتلاشى من تلقاء نفسها، قد تستغرق الآثار الجانبية الشديدة وقتًا طويلاً.

يشهد المرضى الذين تم شفاؤهم والذين تلقوا اللقاح على حقيقة أن الآثار الجانبية، مثل الألم في موقع الحقن والصداع والشعور بالضيق يمكن أن تستمر لفترة أطول من المتوقع.

هل يجب أن يكون هذا مقلقا؟ يقول معظم الخبراء لا، بحسب ما نقلته صحيفة The Times Of India.

قد يكون أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الآثار الجانبية الشديدة أكثر شيوعًا لدى المرضى المتعافين من كوفيد-19، هو أن نظامهم المناعي مهيأ بالفعل للاستجابة للفيروس، بما في ذلك الأجزاء منه غير المؤذية الموجودة أيضًا في اللقاحات.

جرعة واحدة تكفي

اقترح عدد قليل من الدراسات والأبحاث التي أجريت، أن أولئك الذين تعافوا من كوفيد-19 قد يستفيدون بشكل مثالي من جرعة واحدة فقط من اللقاح، لأن نظام المناعة لديهم يتعرف جيدًا على العامل الممرض المثير للقلق. ويُعتقد أيضًا أنه بسبب رد الفعل المناعي العالي هذا، يميل الأشخاص المتعافون إلى إظهار استجابات قوية، وإنتاج المزيد من الأجسام المضادة بعد الجرعة الأولى (نفس المستوى لدى شخص ليس لديه تاريخ من كورونا وحاصل على جرعتين).

وبينما ستكون هناك حاجة لدراسات المتابعة لتأكيد ذلك، تم التكهن بأن الاستجابات المناعية عالية بما فيه الكفاية، ويتم الحفاظ عليها جيدًا مع مرور الوقت.

إذا تم تأكيد مثل هذه الاستنتاجات بالفعل على أساس علمي، فإن شرط الجرعة الواحدة قد يفيد أيضًا حملات التلقيح على مستوى المجتمعات، ما يوفر جرعات لأولئك الذين قد يحتاجون إليها أكثر، والأهم من ذلك أنه يقربنا من تحقيق "مناعة القطيع".

لقد لوحظ أيضًا أنه بصرف النظر عن المعاناة من الآثار الجانبية الشديدة، فإن الأشخاص الذين تعافوا مؤخرًا من كورونا قد يتعرضون أيضًا للآثار الجانبية بشكل أسرع.

في المتوسط​، يُقال إن الاستجابات الالتهابية التي تخلقها لقاحات كوفيد-19، يمكن أن تستغرق ما يصل من 6 إلى 10 ساعات حتى تتراكم. مع ذلك، نظرًا لأن الأشخاص المتعافين لديهم استجابة مناعية معدة، يمكن أن تظهر الآثار الجانبية بشكل أسرع.

كل هذه الملاحظات تستند إلى أدلة سردية، وقد تختلف من شخص لآخر. على سبيل المثال، يمكن لأي شخص يزيد عمره عن 55 عامًا أو رجل تعافى من كوفيد-19 أن يختبر الأمر بشكل مختلف عن امرأة أصغر سنًا. الأمراض المصاحبة والصحة المناعية هي أيضًا عوامل يجب أخذها بعين الاعتبار.

يمكن أن تحدث تفاعلات عكسية مع اللقاحات، حتى لو كانت نادرة الحدوث أيضًا. وفي حين أن شدة الآثار الجانبية يمكن أن تختلف من شخص لآخر، ما يحتاج المرء إلى معرفته هو متى يطلب المساعدة.

إذا كانت شدة أو عدد الآثار الجانبية التي يتعرض لها الشخص بعد الحصول على اللقاح لا تميل إلى حلها أو تتحسن بعد 5 أيام، فقد يحتاج إلى النظر فيها. وتميل ردود الفعل السلبية والخطيرة للقاحات إلى الظهور بعد دقائق من تلقي الجرعة، ويمكن أن يشعر المرء بالإرهاق الشديد.