.
.
.
.
شركات

بعد هجوم حكومي عليها.. "ديدي غلوبال" تعد بهذا الأمر

وكالة الأنباء الصينية تتهم الشركة بظلم سائقيها

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة ديدي جلوبال الصينية يوم الاثنين إنها ستزود سائقيها في العديد من المدن الصينية بمزيد من التفاصيل حول الرسوم التي يتقاضوها، وهي أول خطوة كبيرة من قبل شركة سيارات الأجرة العملاقة بعد أن اتهمتها وسائل الإعلام الحكومية بظلم السائقين.

وأوضحت ديدي أن السائقين في 7 مدن صينية، بما في ذلك شنيانغ وتشانغتشون، سيكونون أول من يعرف تفاصيل مقدار ما يحصلون عليه ومقدار ما يدفعه الركاب مقابل كل رحلة من خلال وظيفة جديدة أضافتها إلى تطبيقها للسائقين يوم الاثنين، على حد قولها في موقع Weibo.

وأضافت الشركة، المدعومة من قبل سوفت بنك ومجموعة علي بابا، وتينسنت هولدينغز، إنها ستواصل تعديل استراتيجيتها للتسعير بعد تلقي ردود السائقين، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت "لا تزال هناك العديد من أوجه القصور في بيان الدخل الشفاف الذي تم تسليمه في وقت متأخر، وسنواصل تحسينه ونعمل بجد لتوسيعه ليشمل مدن أخرى".

في مايو، ذكرت وكالة أنباء الصين الرسمية (شينخوا) في تقرير استقصائي أن ديدي تتلقى أكثر من 30% مما يدفعه العملاء مقابل الرحلة وانتقدت السياسة التي وصفتها بأنها غير عادلة.

بعد تقرير شينخوا، قالت ديدي في منشور إن السائقين حصلوا في المتوسط على 79.1% من رسوم الركوب على الرحلات العام الماضي وأن 3.1% من الرسوم ذهبت إلى أرباحها.

يأتي ذلك، فيما تخضع ديدي للتحقيق من قبل العديد من المنظمين الصينيين بشأن قضايا مثل معالجتها لبيانات العملاء.

وواصلت الشركة طرحها العام الأولي في نيويورك بقيمة 4.4 مليار دولار في يونيو على الرغم من معارضة إدارة الفضاء الإلكتروني في الصين.