.
.
.
.
وول ستريت

وول ستريت تشهد أكبر سيطرة لتوصيات شراء الأسهم منذ عقدين

أرباح شركات وول ستريت زاد 90% بالربع الثاني

نشر في: آخر تحديث:

تشهد وول ستريت أكبر سيطرة للتوصيات الإيجابية لشراء الأسهم منذ نحو عقدين من الزمن، وذلك بالرغم من المخاوف بشأن متحوّر دلتا والحملة التنظيمية الصينية للحد من نفوذ شركات التكنولوجيا، بالإضافة إلى القلق المتزايد من التضخم وأثره على السياسات التحفيزية للاحتياطي الفيدرالي.

ويعرف محللو وول ستريت بنظرتهم التفاؤلية، إلا أنهم أصبحوا أكثر تفاؤلاً في ظل موجة مكاسب سوق الأسهم منذ بداية العام وأرباح الشركات التي فاقت أعلى التوقعات، بالرغم من المخاوف بشأن متحوّر دلتا، والحملة التنظيمية الصينية وتراجع حزم التحفيز من الاحتياطي الفيدرالي.

وتشهد وول ستريت أكبر سيطرة للتوصيات الإيجابية لشراء الأسهم منذ نحو عقدين من الزمن، فنحو 56% من التوصيات على أسهم شركات S&P 500 هي شراء، وهي أعلى نسبة منذ عام 2002.

في أوروبا أيضاً، تنصح 52% من التوصيات على شركات ستوكس 600 بالشراء، في أعلى مستوى منذ 10 سنوات.

أما في آسيا، فتميل 75% من التوصيات إلى الشراء، وهي أعلى نسبة منذ عام 2010.

وكانت أرباح شركات وول ستريت قد نمت في الربع الثاني بنسبة 90%، ولو أن المقارنة جاءت مع الربع الثاني من 2020، الذي تراجعت فيه الأسواق وسط إغلاقات كورونا ولكن الأداء جاء أفضل بـ 17 نقطة مئوية من توقعات المحللين.

في حين ارتفعت أرباح الشركات المدرجة في الأسواق الأوروبية بنسبة 71%، متفوقة على التوقعات بـ 16 نقطة مئوية، وفقًا لـ JPMorgan Chase & Co.

ويتوقع بعض المحللين المزيد من الانتعاش خصوصاً بالنسبة لقطاعات مثل المطاعم والسياحة والطيران والفنادق، التي لا تزال أرباحها منخفضة بنسبة 85% عما قبل كورونا.

لكن وسط هذا التفاؤل، يبقى بعض المحللين أكثر حذراً، إذ يرون أن إعادة فتح الاقتصاد سريعاً أدى إلى ارتفاع غير مستدام في أسعار الأصول.

ويتوقع المحللون أن ينخفض نمو الأرباح في الربعين الثالث والرابع، خصوصاً إذا أصبح متغير دلتا يمثل مشكلة أكبر.