.
.
.
.
شركات

رئيس "أجيليتي" للعربية: صفقة DSV ستدر أرباحاً أقوى من السابق

DSV ستصبح ثالث أكبر شركة شحن وخدمات لوجستية في العالم

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت أجيليتي، الشركة المتخصصة في استثمارات وابتكارات وخدمات سلاسل الإمداد، إتمام صفقة بيع نشاط الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة (GIL) التابع لها إلى شركة دي.إس.في بانالبينا أ.إس DSV Panalpina A/S.

سوف يتم منح أجيليتي 19,304,348 سهماً في شركة دي.إس.في. DSV أو ما يقدر بنسبة 8% من جميع أسهم دي.إس في DSV ما بعد الصفقة، مما يجعل من أجيليتي ثاني أكبر مساهم في الشركة، وفقاً لسجل المساهمين بتاريخ اليوم.

وتبلغ قيمة الصفقة 4.775 مليار دولار، فيما تبلغ القيمة السوقية 4.675 مليار دولار.

وفي مقابلة مع "العربية"، قال طارق سلطان نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي، إن الصفقة ذات قيمة مضافة عالية للمساهمين الحاليين، إذ نتجت عنها أصول جديدة قيمتها 5 مليارات دولار.

وذكر أن الأصول المتخارج منها كقطاع موحد لم تكن في السابق تدر أرباحا نقدية قوية للشركة، لأن أجيليتي كانت تستثمر خلال السنوات الـ 15 الماضية في بناء هذا القطاع، لكن تحويل الأسهم إلى حصة 8% في دي إس في سينتج عنه أرباح أفضل وأقوى من السابق، مشيراً إلى أن 80% من نشاط الشركة الأساسي لم يتغير تقريباً.

ولفت نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي، إلى أن القطاع مر بتحديات قوية لكن الشركات العالمية ومن بينها أجيليتي استطاعت نوعا ما الاستفادة من هذه الصعوبات من خلال إدارة متمكنة قامت بتحسين ربحية الشركة خلال فترة الوباء.

وأكد على أن الشركة لا تتخارج من قطاع الخدمات اللوجستية بل تعظم وجودها من خلال الشراكة مع دي إس في، قائلاً: "لدينا قناعة تامة بأن القطاع اللوجستي سيكون من أبرز القطاعات العالمية، فبدون تبادل تجاري لا يوجد اقتصاد، لذا نأخذ نظرة طويلة الأمد على القطاع وحركة الشحن الدولية".

وبرر الصفقة بأن دي إس في تعد أكبر وأكثر ربحية من قطاع أجيليتي اللوجستي، وأشار إلى أنه في القطاع حجم الإيرادات هو الذي يحدد ربحية السهم والقوة الشرائية مع وكلاء الشحن، وبعد دراسة معمقة "وصلنا إلى أنه من الممكن تحسين الربحية بالمشاركة مع دي إس في التي تحقق تدفقات مالية بـ50% عن كل دولار من الإيرادات، في المقابل كنا نحقق 12% فقط، أما حجمها فعند 22 مليار دولار بينما كان حجم قطاعنا 5 مليارات دولار".

شراكات ناجحة

في بيان للشركة، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي: "لقد أثبتنا مقدرتنا على بناء وتطوير الشركات الناجحة، وهذه الصفقة تؤكد استراتيجيتنا العالمية وتضعنا على الطريق الصحيح لعصر جديد من النمو. نحن نمضي قدماً في استثمارنا الاستراتيجي في شركة دي.إس.في DSV، أحد أفضل مزودي الخدمات اللوجستية أداءً في العالم، وسنعمل على تسريع وتيرة النمو في شركاتنا الأخرى والتي مثلت حوالي 80% من أرباحنا قبل احتساب الفوائد والضرائب في الأعوام الماضية. وسنواصل الاستثمار في الشركات الرائدة في مجال الابتكار المستدام في سلاسل الإمداد والنقل وسيتمحور مستقبلنا حول الشركات والتقنيات والاستثمارات التي تعزز الوصول إلى التجارة العالمية وتجعل سلاسل الإمداد أكثر سرعة واستدامة وعدلاً وكفاءة".

وأضاف أن المرحلة المقبلة من النمو سوف تستمر في تعظيم القيمة السوقية لحقوق المساهمين، قائلاً: " لقد حققت أجيليتي ما يقارب من 7 مليارات دولار قيمة مضافة لمساهميها خلال العقد الماضي، وبما يزيد عن 5 أضعاف منذ عام 2011، ونحن عازمون على الحفاظ على هذا الزخم في المستقبل".

ستقوم أجيليتي بترشيح ممثل لها في مجلس إدارة دي.إس.في DSV بحسب بنود الصفقة. وقد أوضح سلطان في هذا الصدد: "إنها فرصة لنا لمشاركة الأفكار واستكشاف المجالات التي يمكننا فيها التعاون مع فريق الإدارة في دي.إس.في DSV والذي يتبنى نفس رؤانا الخاصة بإعادة تشكيل سلاسل الإمداد المستقبلية".

ثالث أكبر شركة شحن ولوجستيات

من خلال عملية الاستحواذ على شركة الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة (GIL)، ستصبح شركة دي.إس.في DSV ثالث أكبر شركة شحن وخدمات لوجستية في العالم بإيرادات مجمعة تقدر بحوالي 26 مليار دولار تقريباً وقوى عاملة تضم أكثر من 75,000 موظف حول العالم.

من جانبه، قال ينس بيورن أندرسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة دي.إس.في DSV: "يسعدني الترحيب بالعديد من زملائنا من الخدمات اللوجستية العالمية المتكاملة (GIL) في هذا اليوم المهم بالنسبة لنا في دي.إس.في. إن هناك الكثير من أوجه التشابه بين الشركتين، من حيث نماذج الأعمال والخدمات، خاصة تركيزنا المشترك على التمكين المحلي ووضع عملائنا في المرتبة الأولى. إن دي.إس.في بانالبينا DSV Panalpina والخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة (GIL) يتناغمان بصورة ممتازة وسنعمل معاً على تنمية الأعمال وتحقيق المزيد من القيمة لعملائنا وشركائنا ومساهمينا".

جدير بالذكر أن هناك بعض الموافقات التنظيمية المعلقة في عدد محدود من الدول، إلا أن هذه الموافقات ليست جوهرية في سياق الحجم الكلي للصفقة.