.
.
.
.
لقاح كورونا

فايزر تقدم بيانات للتدليل على فعالية الجرعة الثالثة من لقاح كورونا

رئيس الشركة: الجرعة الثالثة تثير مستويات أعلى من الأجسام المضادة للفيروس

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركتا فايزر وبايونتيك إنهما قدمتا بيانات التجارب السريرية المبكرة إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA كجزء من طلبهما في الولايات المتحدة للحصول على إذن لقاح معزز ضد كوفيد-19 لكل من يبلغ من العمر 16 عاماً فما فوق، وليس فقط الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وذكرت الشركتان في بيان صحافي يوم أمس الاثنين، أنه في تجربة المرحلة الأولى، أنتجت جرعة معززة من اللقاح "أجساماً مضادة محايدة أعلى بكثير" ضد سلالة فيروس كورونا الأصلية، بالإضافة إلى متغيرات بيتا ودلتا. وقالوا إن المشاركين في التجربة تلقوا جرعة ثالثة من اللقاح المكون من جرعتين بعد حوالي 8 إلى 9 أشهر من تلقي الجرعة الثانية.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا: "البيانات التي رأيناها حتى الآن تشير إلى أن جرعة ثالثة من لقاحنا تثير مستويات من الأجسام المضادة تتجاوز بشكل كبير تلك التي شوهدت بعد الجدول الأولي للجرعتين".

وأضاف: "يسعدنا تقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء حيث نواصل العمل معاً لمواجهة التحديات المتطورة لهذا الوباء".

قالت الشركتان إن نتائج التجارب في المرحلة المتأخرة التي تقيم الجرعة الثالثة متوقعة قريباً، وسيتم تقديمها أيضاً إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية والسلطات التنظيمية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

يأتي الإعلان من صانعي الأدوية بعد أن وافق مسؤولو الصحة الفيدراليون يوم الجمعة، على إعطاء لقاحات كوفيد-19 المعززة من فايزر، وموديرنا للأميركيين الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، بما في ذلك مرضى السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية والأشخاص الذين أجروا عمليات زرع أعضاء.

وتشير البيانات الأميركية الجديدة إلى أن الأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة لا ينتجون استجابة مناعية كافية بعد تلقي جرعتين من لقاح كوفيد-19.

تبحث أحدث بيانات شركة فايزر في سلامة الجرعة المعززة والاستجابة المناعية للأشخاص الذين لديهم أنظمة مناعية صحية. فيما لا يوصي مسؤولو الصحة الفيدراليون بجرعات معززة لعامة الناس في هذا الوقت، لكن كبير المستشارين الطبيين في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فاوتشي، قال إن الجميع "من المحتمل" أن يحتاجوا إلى جرعة معززة في وقت ما.

وأكد صانعو لقاح كورونا، بما في ذلك فايزر وموديرنا، مراراً وتكراراً أن الجميع سيحتاج في النهاية إلى جرعة معززة وجرعات إضافية محتملة كل عام، تماماً مثل الإنفلونزا الموسمية.

واستشهدت شركة فايزر ببيانات من إسرائيل، حيث قال مسؤولون فيها الشهر الماضي إن اللقاح المكون من جرعتين كان فعالاً بنسبة 39% فقط ضد الإصابة بسلالة دلتا، فيما كانت لقاحات فايزر فعّالة بنسبة 95% ضد السلالة الأصلية في الدراسة المقدمة في ديسمبر الماضي.