.
.
.
.
بورصة الكويت

ارتفاعات مرتقبة في الأسهم الكويتية.. لهذا السبب

بورصة الكويت سجلت الارتفاع الأقل خلال الفترة الماضية

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب رئيس إدارة المحافظ الاستثمارية في شركة الاستثمارات الوطنية، عمرو سرحان، إن المستثمرين يترقبون إتمام عملية تحديث دارسة صفقة الاستحواذ بين بيت التمويل الكويتي والبنك الأهلي المتحد البحريني.

وأضاف سرحان في مقابلة مع "العربية" أن صفقة اندماج بيتك والأهلي المتحد تم تأجيلها العام الماضي، بسبب آثار الجائحة وكان هناك ضبابية حول توقعات نتائج هذه الجائحة وكم ستستمر من الوقت.

وذكر أن هناك لجنة مسؤولة عن دراسة الصفقة، موضحاً أن تركيز المستثمرين ينصب على تحديد معامل الاندماج الذي كان 2.3 سهم من الأهلي المتحد مقابل سهم واحد في "بيتك" وفق الدراسة القديمة.

وكان بيتك ذكر في بيان لبورصة الكويت، اليوم الأحد، أنه مستمر في الاجتماعات مع الجهات التي تدير صفقة الاستحواذ، وسيتم عن أية تطورات تتعلق بهذا الشأن.

وأفاد سرحان بأنه لم يكن هناك أساس حتى نستطيع توقع التالي، لذلك كان قرار التأجيل سليما.

وقال "بناء على ذلك بعض المعطيات يمكن أن تتغير الدراسة، إذ بدأت آثار الجائحة تظهر وتصبح جلية أكثر على كافة القطاعات الاقتصادية بمختلف تنوعها".

وفيما يتعلق بأداء السوق الكويتية، قال رئيس إدارة المحافظ الاستثمارية في شركة الاستثمارات الوطنية، إن المحفز الأساسي لارتفاع مؤشر السوق الأول ببورصة الكويت هو إعلانات الشركات، مشيرا إلى ظهور بعض عمليات جنى الأرباح بسيطة إلا أنها لم تكون عملية تصحيح واضحة.

وأشار إلى تحول السيولة من السوق الأول إلى السوق الرئيسي الذي يملك شركات أصغر وأسهل في عمليات تبادل المراكز.

وتابع: "بيانات الفيدرالي الأميركي يمكن أنه يكون لها بعض التأثير ولكنه لن يكون بالتأثير الكبير.. السوق الأميركي سجل ارتفاعات ضخمة خلال فترة الجائحة بالتالي من الطبيعي أن تكون تهدئة بالأداء".

ولفت إلى أن السوق الكويتية سجلت ارتفاعات أقل مقارنة بأسواق السعودية والإمارات أو الأسواق العالمية.

ونوه سرحان إلى أن بورصة الكويت لديها مجال لارتفاعات متزايدة لعكس الترقيات التي حصلت عليها العام الماضي وبفضل السمعة العالمية التي حظيت بها السوق وقدرته على جذب الاستثمار الأجنبي.

وحول مدى تأثير قرار الحكومة الكويتية بدراسة تقليص 10% من نفقاتها العامة، ذكر سرحان، أنه إذا حدث خفض في النفقات سينعكس بشكل سلبي على الشركات، إلا أن هذا التأثير سيكون على المدى القريب فقط.