.
.
.
.
أوبك بلس

كيف ستتحرك أوبك + لو استمر تراجع أسعار النفط؟

الأسعار الحالية تتداول بين 60 و65 دولارا للبرميل

نشر في: آخر تحديث:

قالت مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لوري هايتيان، إن مجموعة أوبك+ حذرة للغاية في تعاملها مع تطورات أسواق النفط وتتأنى كثيرا قبل إصدار قراراتها.

وأضافت لوري في مقابلة مع "العربية": "أعتقد أن أوبك + حذرة جدا ولديها خطة، وفي آخر اجتماعاتها كانت المفاوضات شاقة مع طموحات بعض المنتجين بزيادة الإنتاج".

وأشارت إلى أن أوبك+ تنظر للأسواق بتنبه وتراقب كل المؤشرات الاقتصادية، وبالتالي سوف تستمر بسياساتها كما هي بواقع 400 ألف برميل يوميا على مدار شهري اعتبارا من أغسطس الحالي.

وتوقعت مديرة المعهد، التزام أوبك+ بخطتها والسير بخطى ثابتة.

وأوضحت لوري أنه إذا استمر مؤشر الأسعار بين 60 و65 دولارا للبرميل تستطيع أوبك + تحمل هذه الأسعار ولكن انخفاض أكثر قد يؤثر على بعض المنتجين الذين لا يستطيعون التحمل أدنى هذا المستوى.

وتابعت: "الأميركيون بدأوا يعودون للحياة الطبيعية وهناك زيادة بالطلب إلا أن أسعار النفط مرتفعة... لذلك طلبت الإدارة الأميركية من أوبك + ضخ مزيد من الإنتاج لتحفيز أسعار البنزين على الانخفاض".

وأفادت بأن تأثيرات أسعار النفط تختلف من دولة لأخرى، وهناك اختلاف بمستويات التضخم وتداعيات "كوفيد-19" وكل هذا كان متوقعا.

ونوهت أن موجة تصحيح الأسعار بالأسواق وتداولها بين مستوى 60 و65 دولارا للبرميل، ترجع إلى تباطؤ الاقتصاد الصيني، وتداعيات سلالة دلتا والإجراءات المتخذة في آسيا.

وترى لوري أن التوقعات بداية العام كانت تشير إلى أن الأسعار تسير صوب 80 دولارا للبرميل، مع التعافي من الجائحة، إلا التطورات اللاحقة دفعت إلى ضرورة تحديث الأسعار.