.
.
.
.
ثروات

دولة يتزايد فيها عدد الأثرياء بسرعة.. وقلق بالغ من النخبة الحاكمة!

ازدياد أعداد الأثرياء وتضخم ثرواتهم أصبح يُشكل تهديدا لمفاهيم تنموية

نشر في: آخر تحديث:

تُسبب الزيادة المضطردة في أعداد الأثرياء والتضخم في الثروات التي يمتلكونها قلقاً متنامياً لدى السلطات في الصين على ما يبدو، وهو ما دفع الرئيس شي جين بينغ إلى تكرار التلميح عن ضرورة سد الفجوة المتزايدة بين الأغنياء والفقراء وعدم السماح باتساعها.

ورصد تقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ" الأميركية، واطلعت عليه "العربية نت"، استخداماً متزايداً لمصطلح "الرخاء المشترك" على لسان الرئيس الصيني خلال الآونة الأخيرة، وهي العبارة المستخدمة من أجل الإشارة على التزام الحزب الشيوعي الصيني الحاكم بسد الفجوة في الثراء بين طبقات المجتمع.

ويشير تكرار استخدام هذه العبارة إلى أن ازدياد أعداد الأثرياء وتضخم ثرواتهم أصبح يُشكل مصدراً للقلق في أوساط النخبة الحاكمة، بما فيها الرئيس ذاته والحكومة، كما أنها تشير إلى أنها تحذير غير مباشر من الرئيس للأثرياء في بلاده.

وظهر مصطلح "الرخاء المشترك" بشكل متقطع في السنوات الثماني الأولى لحكم الرئيس شي جين بينغ، إلا أن "بلومبيرغ" تؤكد أنه "في العام الماضي بدأ الرئيس الصيني يشير إلى (الرخاء المشترك) في كثير من الأحيان وتسارعت وتيرته أكثر من أي وقت مضى".

وتقول الوكالة إن عبارة "الرخاء المشترك" ظهرت 65 مرة في خطاباته واجتماعاته حتى الآن خلال العام الحالي، مقارنة بـ30 مرة في العام الماضي بأكمله.

وقالت ماريا ريبنيكوفا، التي تدرس التواصل السياسي الصيني في جامعة ولاية جورجيا الأميركية، إن تكرار هذا الشعار بهذه الصورة تشير إلى قوة نية الرئيس شي.

وأضافت: "غالباً ما تلتقط الشعارات اتجاهات أو تحولات سياسية جديدة ويمكن أن تشير إلى كيفية تغير السياسة، كما أنها غالباً ما تكون فضفاضة، مما يترك بعض المساحة للغموض والتعديل في التفسير".

تزايد سريع للثروات في الصين
تزايد سريع للثروات في الصين

وبحسب ما رصدت "بلومبيرغ" فان الحكومة الصينية اتخذت خطوة أدق وأوضح مؤخراً كترجمة لشعارات الرئيس، حيث تعهدت اللجنة العليا للشؤون الاقتصادية والمالية بالحزب الأسبوع الماضي "بتعديل الدخول المالية المرتفعة بشكل معقول". كما اتخذت قراراً بتشجيع العمل الخيري والسعي لاستراتيجيات أخرى لإدخال توزيع الدخل في البلاد في هيكل مثالي.

وخلال الاجتماع تعهد كبار صانعي السياسة باستخدام سياسات "الضرائب والضمان الاجتماعي وتحويل المدفوعات ومعالجة الدخل غير القانوني وغير المعقول"، بحسب ما أوردت "بلومبرغ".

ووفقاً لتقرير وكالة "بلومبيرغ" فإن "هدف الرئيس شي قد يتوسع للمرة الأولى ليشمل الأثرياء أيضاً بالإضافة إلى فاحشي الثراء بعد أن كان الرئيس تشي قد ركز في السابق على الدخل المرتفع بشكل مفرط فقط".

ولا يوجد تعريف رسمي في الصين لهاتين المجموعتين (الأثرياء وفاحشي الثراء)، ولكن يبدو أن الاتجاه العام في البلاد سيشمل شريحة أوسع من أصحاب الدخول المالية المرتفعة.

وتم تقديم فكرة "الرخاء المشترك" في الأصل في وثائق الحزب الشيوعي الحاكم من قبل ماو تسي تونغ لتعكس السعي وراء مجتمع أكثر مساواة.

لكن هذا المصطلح لم يتم استخدامه بشكل متكرر في عهد الرئيس "دينغ شياو بينغ" الذي حول التركيز إلى تطوير اقتصاد يسمح "لبعض الناس أن يصبحوا أثرياء أولاً"، وقال في ذلك الحين إن "الرخاء المشترك" سيأتي لاحقاً.

وبحسب "بلومبيرغ" فان أغنى 20% من السكان في الصين يكسبون أكثر من 10 أضعاف أفقر 20 في المائة، وهي فجوة لم تتزحزح منذ عام 2015.

ويوجد في الصين حالياً 400 مليون شخص - أي حوالي ثلث سكانها - في الطبقة الوسطى، والتي تُعرّف على أنها ذات دخل عائلي سنوي يتراوح بين 100 ألف يوان (15 الفاً و400 دولار أميركي) و500 ألف يوان (77 ألف دولار)، فيما لا يزال أكثر من 600 مليون شخص في الصين يعيشون على دخل شهري قدره ألف يوان فقط (154 دولار أميركي).

وقالت صحيفة "إيكونوميك ديلي" الرسمية إن الصين بحاجة إلى "منع الوقوع في فخ الرفاهية العالية وتجنب الإفراط في التأكيد على الراحة المادية"، مما يشير إلى القلق الحكومي من تنامي الثروات التي تشهدها البلاد.

وقالت الصحيفة إن الحكومة بحاجة إلى تنفيذ سياسات تشجع الناس على تحقيق الثروة من خلال العمل الجاد والابتكار.