.
.
.
.
اقتصاد الصين

دولة عظمى تخطط للرخاء المشترك.. هل تسرق الأثرياء؟

الوكالات الحكومية تتعهد بدعم خطط شي بينغ الاقتصادية بغطاء سياسي

نشر في: آخر تحديث:

تحرك الاقتصاديون الصينيون لتخفيف المخاوف من أن توجه الصين نحو الازدهار المشترك يشير إلى سياسات عدوانية، من شأنها أن تستولي على الأموال من الأثرياء لسد فجوة الثروة المتزايدة في البلاد.

وقال عميد كلية الاقتصاد بجامعة فودان في شنغهاي، تشانغ جون، في مقابلة مع صحيفة The Paper يوم الثلاثاء: "إن سرقة الأغنياء لإعطاء الأموال للفقراء لن يؤدي إلا إلى فقر مألوف. وأضاف أن "الشرط الأساسي للازدهار المشترك هو أن تستمر الفطيرة في النمو".

فيما أكد المستشار السابق للبنك المركزي الصيني، لي داوكوي، يوم الثلاثاء أن حملة مساعدة المزيد من الناس على التمتع بالرفاهية الاقتصادية هدف طويل الأجل.

وقال لي في مقابلة مع تلفزيون فونيكس "لا يمكن توقع إحراز تقدم في مجموعة متنوعة من المؤشرات على المدى القصير، فقد يحتاج الأمر لنحو خمس سنوات". وأضاف "يجب أن نكون يقظين ضد تحول الرخاء المشترك إلى قفزة كبيرة إلى الأمام، أو مسعى محفوف بالمخاطر، أو شيء يعيق التنمية الاقتصادية ويؤثر على الكفاءة".

وأوضح لي، الذي كان أيضاً كبير الاقتصاديين سابقاً في بنك التنمية الجديد، أنه "من الضار المساواة بين الرخاء المشترك وجعل دخل الجميع متساوياً، وشدد على أنه لا ينبغي مساواة الحملة بحملة مكافحة الاحتكار.

وتعهد الرئيس شي جين بينغ بإحراز تقدم كبير في تحقيق الرخاء المشترك بحلول عام 2035 ورفع الشعار في خطاباته الأخيرة. فيما أدى التركيز المتجدد إلى تكهنات بأن الصين قد تدفع أخيراً إلى الأمام بخطة لسن ضرائب على الممتلكات وإجراءات أخرى من شأنها أن تؤثر على أثرياء البلاد.

وقالت الوكالات الحكومية، بما في ذلك البنك المركزي الصيني، إنها ستقدم دعماً سياسياً لتعزيز هدف شي المشترك للازدهار، بينما استجاب رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا أيضاً لدعوة لزيادة الأعمال الخيرية من خلال التعهد بالتبرع بمليارات الدولارات.