.
.
.
.
لقاح كورونا

جرعة ثانية من "جونسون أند جونسون" تنجح في تعزيز المناعة ضد كورونا

زيادة بمقدار تسعة أضعاف في الأجسام المضادة

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة جونسون أند جونسون J&J إن جرعة معززة من لقاحها المضاد لكوفيد-19، توفر زيادة سريعة وقوية في الأجسام المضادة، مما يدعم استخدام جرعة ثانية من اللقاح أحادي الجرعة.

وأشارت الشركة، اليوم الأربعاء، إلى أن جرعة ثانية من لقاح J&J أدت إلى زيادة بمقدار تسعة أضعاف في الأجسام المضادة التي تكافح الفيروس، مقارنة بالمستويات التي حصل عليها المشاركون في التجربة بعد 28 يومًا من الحصول على الجرعة الأولى، نقلاً عن بيانات مؤقتة من تجربة في مرحلة مبكرة.

تم إعطاء المشاركين الجرعة المعززة بعد ستة أشهر من تلقي الجرعة الأولى، وفقًا لـ J&J. وشوهدت زيادات كبيرة في استجابات الأجسام المضادة لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا، وبين أولئك الذين يبلغون 65 عامًا فما فوق والذين تم إعطاؤهم جرعة أقل من اللقاح المعزز.

قال ماثاي مامين، الرئيس العالمي للبحث والتطوير في شركة Janssen للأدوية التابعة لشركة J&J، إن أحدث النتائج إلى جانب البيانات التي تظهر متانة الجرعة الواحدة خلال ثمانية أشهر على الأقل، تؤكد على استراتيجية الجرعات المعززة المستقبلية.

وأضاف في بيان: "نتطلع إلى مناقشة استراتيجية محتملة لإعطاء جرعة معززة من لقاح Johnson & Johnson الخاص بنا مع مسؤولي الصحة العامة، بعد مدة ثمانية أشهر أو أكثر تلي التطعيم الأساسي بجرعة واحدة".

موقف منظمة الصحة

ينخرط خبراء الصحة في جميع أنحاء العالم في نقاش حول متى ستكون هناك حاجة لجرعات معززة من لقاحات كورونا، ومن يجب أن يحصل عليها أولاً. ولا يزال يتعين على العديد من البلدان تحصين عُشر سكانها، ما دفع بمنظمة الصحة العالمية لدعوة الحكومات إلى تأخير منح جرعات معززة حتى تتم حماية المزيد من الناس على مستوى العالم.

في غضون ذلك، أعلنت الولايات المتحدة هذا الشهر أنها تهدف إلى البدء في تقديم معززات لبعض المستفيدين من لقاحات فايزر ومودرنا، بدءًا من 20 سبتمبر.

وتتوقع إدارة بايدن أن يتم تقديم 100 مليون جرعة معززة لما يسمى بلقاحات mRNA بحلول نهاية عام 2021.

هذا وقد تلقى أكثر من 14 مليون مقيم في الولايات المتحدة حقنة من لقاح J&J، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

الحاجة لجرعة أخرى

قال خبراء الصحة العامة والطب من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية في 18 أغسطس، إنهم يتوقعون على الأرجح أن تكون هناك حاجة لجرعات معززة من لقاح J&J.

وذكر مسؤولو HHS في بيان: "لم تبدأ إدارة لقاح J&J في الولايات المتحدة حتى مارس 2021، ونتوقع المزيد من البيانات عن اللقاح في الأسابيع القليلة المقبلة.. مع وجود هذه البيانات في متناول اليد، سنبقي الناس على اطلاع دائم بخطة مناسبة لجرعات J&J المعززة أيضًا".

أكدت شركة جونسون أند جونسون أن لقاحها يوفر حماية قوية. وقالت في يوليو إن متلقي لقاحها أنتجوا أجسامًا مضادة قوية معادلة على مدار ثمانية أشهر على الأقل ضد جميع المتغيرات، بما في ذلك دلتا.

في ذلك الوقت، قال يوهان فان هوف، الرئيس العالمي للأمراض المعدية واللقاحات في جونسون أند جونسون، إنه لن تكون هناك حاجة على الأرجح إلى جرعة معززة إلا بعد عام من الجرعة الأولى، لكن الشركة ستتبع البيانات. وتنتظر J&J أيضًا نتائج دراسة المرحلة المتأخرة لنظام الجرعتين بفاصل شهرين.

بالنظر إلى أن لقاح J&J قد تمت الموافقة عليه في أواخر فبراير، فمن غير المرجح أن يتم إعطاء معززات قبل نهاية العام.