.
.
.
.
لقاح كورونا

لقاحان شهيران لكورونا فعاليتهما تتلاشى خلال 6 أشهر

نسبة الوقاية قد تتراجع دون 50% لدى كبار السن

نشر في: آخر تحديث:

كشف دراسة بريطانية حديثة أن الوقاية التي يوفرها لقاحان من كورونا تختفي خلال 6 أشهر، الأمر الذي يلقي الضوء على أهمية الجرعة المعززة من لقاح كورونا.

وأشارت الدراسة إلى أن الوقاية التي توفرها جرعتين من لقاحي فيزر وأسترازينكا تختفي خلال ستة أشهر.

وأظهرت الدراسة التي جمعت نتائج من مناطق بريطانية، أنه خلال 5 إلى ستة أشهر فإن فعالية لقاح فايزر بعد الجرعة الثانية تراجعت في شهر من 88 إلى 74%.

وبالنسبة لأسترازينيكا، فإن فعاليته تراجعت من 77% إلى 67% بعد أربع إلى 5 أشهر.

وتشير الدراسات السابقة أن اللقاحين يوفران حماية من فيروس كورونا لمدة 6 أشهر على الأقل.

وفي أسوأ السيناريوهات، فإن معدل الحماية التي يورفها اللقاحان تتراجع دون 50% لدى الأشخاص الأكبر سنا والعاملين في مجال الرعاية الصحية، وذلك في فصل الشتاء، وفقا للدراسة.

وفي سياق متعلق بالجرعة المعززة، قالت شركة جونسون إند جونسون J&J إن جرعة معززة من لقاحها المضاد لكوفيد-19، توفر زيادة سريعة وقوية في الأجسام المضادة، مما يدعم استخدام جرعة ثانية من اللقاح أحادي الجرعة.

وأشارت الشركة، اليوم الأربعاء، إلى أن جرعة ثانية من لقاح J&J أدت إلى زيادة بمقدار تسعة أضعاف في الأجسام المضادة التي تكافح الفيروس، مقارنة بالمستويات التي حصل عليها المشاركون في التجربة بعد 28 يومًا من الحصول على الجرعة الأولى، نقلاً عن بيانات مؤقتة من تجربة في مرحلة مبكرة.

تم إعطاء المشاركين الجرعة المعززة بعد ستة أشهر من تلقي الجرعة الأولى، وفقًا لـ J&J. وشوهدت زيادات كبيرة في استجابات الأجسام المضادة لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عامًا، وبين أولئك الذين يبلغون 65 عامًا فما فوق والذين تم إعطاؤهم جرعة أقل من اللقاح المعزز.