.
.
.
.
اقتصاد السعودية

"اتحاد الأمن السيراني" للعربية: نستهدف زيادة المبرمجين والمختصين بالذكاء الاصطناعي

جميع خريجي أكاديمية طويق يعملون بجهات حكومية وشركات ناشئة

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، متعب القني، إن الاتحاد يلعب دورا في بناء تكامل بين الجهات المختلفة السعودية لبناء القدرات الوطنية المتعلقة بهذا المجال.

وأوضح في حديثه للعربية أنه جرى بالأمس إطلاق المبادرات النوعية والبرامج التقنية وتم إتاحة التسجيل بها.

وأضاف أن دور الاتحاد في المبادرات يتمثل في رفع القدرات الوطنية وزيادة عدد المبرمجين والمختصين في الذكاء الاصطناعي والبرمجة في السوق السعودية.

وأشار إلى أن أكاديمية طويق، التي جرى إطلاقها عام 2019، هدفها بناء قدرات وطنية في مجالات مختلفة في البرمجة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني.

وأشار إلى أن الأكاديمية خرجت 7 معسكرات حتى الآن وجميع من تخرجوا تم توظيفهم في جهات بالدولة وشركات ناشئة، مشيرا إلى أن الهدف من الأكاديمية هو رفع عدد المبرمجين وتوفير الطاقات السعودية لكي تستفيد منها الجهات المختلفة.

وجاء حديثه أمس، على هامش أكبر إطلاق تقني من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إذ أعلنت المملكة حزمةً من المبادرات النوعية والبرامج التقنية بقيمة إجمالية تُناهز الـ4 مليارات ريال بالتعاون مع 10 من أهم عمالقة التكنولوجيا في العالم، تعزيزًا للقدرات الرقمية وتحقيق هدف مُبرمج من كل 100 سعودي بحلول العام 2030 وتشجيع الابتكار والإبداع وتحقيق الريادة العالمية؛ إذ يأتي ذلك ترجمةً لتوجيهات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة في اغتنام فرص الاقتصاد الرقمي.

وتُرسّخ هذه المُبادرات الضخمة التي لاقت تفاعلًا كبيرًا خلال إعلانها في حفل فعالية "Launch"، الذي تم تنظيمه في العاصمة الرياض، مكانة المملكة العربية السعودية؛ كمركز تقني إقليمي لأهم الرياديين والمبتكرين والمبرمجين من المنطقة والعالم، كما تأتي تتويجًا للشراكة المُميزة بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز.