.
.
.
.
اقتصاد السعودية

الفالح للعربية: معدلات الاستثمار الأجنبي بالسعودية ستكون مرتفعة جدا

قال إن مسيرة جذب الاستثمار الأجنبي لم تنطلق بالكامل

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، إن المملكة ستحظى بمعدلات مرتفعة جدا للاستثمار الأجنبي في 2021 والأعوام المقبلة.

وأضاف في مقابلة مع العربية إنه على الرغم من جائحة كورونا وتداعياتها على اقتصادات العالم استطاعت المملكة رفع مستوى الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 20% في 2020 و13% في الربع الأول من هذا العام.

وتابع: "مازلنا في مرحلة الإعداد، ولم تنطلق مسيرة جذب الاستثمار الأجنبي بالكامل، لكن المملكة لديها ماكينة استثمار داخلي جبارة، مثل صندوق الاستثمار العامة الذي أطلق المشاريع الكبرى وعدة شركات ستكون نواه لتجمعات قطاعية مختلفة".

وأوضح على هامش زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة التي اختتمها أول من أمس، عزم السعودية مضاعفة الاستثمارات في الرعاية الصحية مع المملكة المتحدة.

وأشار إلى أن أبرز الشراكات بين البلدين في قطاع الرعاية الصحية مؤكدا أن السعودية تعتزم توسيع التجارب السريرية للأدوية الجديدة، بالتعاون مع بريطانيا.

وأضاف الفالح إلى أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين في القطاع المالي، موضحا أن الرياض تستهدف الوصول إلى الأسواق المجاورة لتصبح مركزا ماليا عالميا.

وكشف عن عقده اجتماعات مع بنوك بريطانية وجهات حكومية لنقل تجربتهم المالية.

تأتي زيارة وزير الاستثمار السعودي، امتداداً لعدد من الزيارات الرسمية لمسؤولين سعوديين إلى المملكة المتحدة، الهادفة إلى تعريف الجانب البريطاني حول الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية والإجرائية التي أحدثتها رؤية المملكة 2030 في البيئة الاستثمارية، ودورها في استقطاب المزيد من الاستثمارات النوعية في القطاعات المختلفة، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وجرى خلال الزيارة استعراض ما شهدته بيئة الأعمال في المملكة من تقدم عزز من تنافسية المملكة إقليمياً وعالمياً، إضافة إلى استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة.

كما بحث الفالح، مع الجانب البريطاني، عدداً من المبادرات الهادفة لتعزيز الشراكة الاستثمارية، ضمن مجلس الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والتي تستهدف زيادة حجم الاستثمارات المتبادلة، وتشجيع الاستثمارات القائمة، التي يجري العمل عليها، إضافة إلى مناقشة سبل دعم الشركات البريطانية الراغبة في افتتاح مقراتٍ إقليمية لها في المملكة.

وجرى إطلاع الجانب البريطاني على حجم الفرص الاستثمارية النوعية المتاحة حالياً في المملكة، التي توفرها مشروعات وبرامج رؤية المملكة 2030.