.
.
.
.
وول ستريت

شركة تهدد عرش بنوك وول ستريت.. استحوذت على 50% من حسابات الأفراد

محللون يرون فرص نمو أكبر للشركة في سوق بقيمة 140 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أسهم شركة روبن هود ماركتس Robinhood Markets، بعد جذب عدد قليل من المعجبين الجدد في وول ستريت الذين أشادوا بالمكانة الفريدة للشركة.

وبدأ ما لا يقل عن 8 محللين في وول ستريت تغطية السهم، بناءً على بيانات FactSet.

ركز المحللون على فرصة الشركة لتتجاوز تداولات الأسهم إلى إمكانية تقديمها للخدمات المصرفية وغيرها من الوظائف كتطبيق مالي متكامل.

وكتب المحلل في ميزوهو، دان دوليف، في ملاحظة للعملاء: "مع وجود 22.5 مليون مستخدم نشط وجلب 50% من جميع حسابات التجزئة الجديدة في الولايات المتحدة، فإننا لا ننظر إلى روبن هود على أنها ظاهرة أسهم ميم، ولكن باعتبارها فريدة من نوعها تجسد روح الجيل Z"، وفقاً لما ذكره موقع "Market watch"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويطلق مصطلح "أسهم الميم" على الأسهم التي تلقى إقبالا من قبل الشباب وصغار المستثمرين وتتسم بطفرات سعرية عالية.

وأشار دوليف إلى أن تعرض روبن هود للخيارات "أقل دراماتيكية مما يُخشى"، وهي نقطة اقترحها يجب أن تعالج مخاوف المستثمرين بشأن ما إذا كانت قاعدة مستخدمي روبن هود تراهن أكثر من كونها تستثمر. كما جادل بأن الشركة أقل تعرضاً لأسهم الميم واتجاهات التداول "المتجانسة" مما قد يخشى بعض المستثمرين.

وتابع قائلاً: "إن تقديم تطبيق واحد مع ميزات مثل الخدمات المصرفية والخصم والائتمان وغيرها من الميزات هو فرصة مستقبلية رئيسية لشركة روبن هود من وجهة نظرنا".

وقدّر حجم السوق القابل للتحول إلى حسابات مصرفية في الولايات المتحدة بنحو 500 مليون حساب، مما يوحي بأن Robinhood لا تخدم حالياً سوى أقل من 5% من قاعدة عملائها المحتملة.

ويمكن أن تساعد إضافة منتجات وخدمات جديدة روبن هود على مضاعفة متوسط إيراداتها لكل مستخدم بمرور الوقت، وفقاً لـ دوليف، الذي بدأ التغطية بتصنيف شراء وهدف سعر 68 دولاراً.

من جانبه كتب محلل الأوراق المالية في Rosenblatt Securities، شون هورغان، أن المستثمرين يبدو أنهم يسيئون فهم قصة روبن هود. وأضاف "نعتقد أن عرض Robinhood في سياق الوسطاء الإلكترونيين التقليديين يفتقر إلى الكمال ويتغاضى عن الفرصة المتاحة لها للاستحواذ على حصة كبيرة من الحسابات المصرفية الأولية في الولايات المتحدة".

وأضاف هورغان أن "المؤشرات تميل بشكل كبير إلى اتجاه السهم الصعودي". كما أنه متفائل بشأن قدرة روبن هود على الاستحواذ على جزء كبير من عائدات الخدمات المصرفية الاستهلاكية في الولايات المتحدة والتي تبلغ قيمتها 140 مليار دولار.

وقارن هورغان الشركة بعدد من الأسماء المشهورة في عالم التكنولوجيا، مثل أبل، حيث تمتلك روبن هود واجهة مستخدم قيّمة لأن "منصتها الخالية من الرتوش والبديهية وغير المخيفة" تجعل من السهل على المستثمرين لأول مرة الدخول في التداول. ومثل تطبيق سكوير، تمتلك الشركة قاعدة "تفاعلية للغاية" من المستخدمين الذين يجربون "منتجات عالية اللمس مثل تداول الأسهم / العملات المشفرة" والتي يمكن أن تترجمها Robinhood في النهاية إلى فرص تسييل جديدة.

أطلقت الشركة بالفعل ميزة إدارة النقد التي تمنح المستخدمين بطاقات سحب روبن هود.

وعلى الرغم من أن المحلل في باركليز روس ساندلر صوّت أيضاً على جاذبية تطبيق روبن هود، إلا أنه لم يكن مستعداً للقفز في قطار الثيران. حيث يعكس تصنيفه المتساوي الوزن "عدم الثقة في التوقعات وعدم اليقين التنظيمي".

وأشار ساندلر إلى أن "الغالبية العظمى من إيرادات روبن هود مستمدة من الممارسة الخاضعة للتدقيق الشديد للدفع مقابل تدفق الطلبات" وأوضح أنه "بشكل مبسط، يتم الحصول على الإيرادات عندما يتلقى وسطاء مثل روبن هود رسوماً لتوجيه الصفقات إلى صانع السوق بدلاً من التبادل المباشر".

ارتفع السهم بنسبة 28.7% منذ أن أغلق عند 34.82 دولاراً في أول يوم تداول له في 29 يوليو، بينما تقدمت عملة بيتكوين بنسبة 24.0% وتراجع مؤشر S&P 500 SPX بنسبة -1.72% خلال نفس الوقت.